رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
هل انتهت صدمة الأسعار ؟!

مؤشرات عديدة تشير إلى تراجع الأسعار العالمية، خاصة ما يتعلق بأسعار الطاقة، والحبوب، وخام الحديد.

أسعار البترول انخفضت إلى ما قبل اشتعال أحداث الحرب الروسية - الأوكرانية، حيث هبط خام برنت ١١ دولارا للبرميل، وسط مخاوف من الركود، وتباطؤ الاقتصاد العالمى.

وصلت أسعار خام برنت فى بداية الأسبوع الحالى إلى نحو ٩٤دولارا (تسليم شهر أكتوبر)، مقابل ١٠٦ دولارات فى الأسبوع السابق، بينما بلغت العقود الآجلة للخام الأمريكى (تسليم سبتمبر) نحو ٨٩ دولارا للبرميل.

على الجانب الآخر، تراجعت أسعار العقود الآجلة للقمح بنسبة كبيرة، وقد توقعت منظمة الأغذية والزراعة انخفاضا كبيرا يصل إلى ٣٣٪ خلال الشهر المقبل، لينخفض إلى ٣٠٣ دولارات للطن مقابل ٤٠٤ دولارات فى شهر ابريل الماضى.

الانخفاضات امتدت أيضا إلى أسعار خامات الحديد لتصل إلى نحو ٤٠٪، حيث تراوحت أسعار البليت بين ٥٥٠ و ٦٥٠ دولارا للطن، بعد أن وصلت إلى نحو ٩٠٠ دولار للطن قبل ذلك.

أخبار كلها مبشرة تشير إلى احتمالية تجاوز صدمة الأسعار بنسبة كبيرة، وهى تلك الصدمة التى أثرت بشدة على أسعار الطاقة، والغذاء، والكثير من المنتجات فور اشتعال الحرب الروسية- الأوكرانية.

من الطبيعى أن تنعكس تلك الانخفاضات على الأسعار فى الأسواق المحلية، خاصة ما يتعلق بأسعار الخبز الحر، والحديد، وسلع أخرى كثيرة.

المؤكد أن هذا سوف يحدث، لكن الموضوع قد يأخذ بعض الوقت، حتى تستقر الأوضاع الاقتصادية العالمية، وتنتهى صدمة الأسعار تماما التى ألحقت الضرر البالغ بالأوضاع الاقتصادية فى العالم.

شركات الحديد والصلب أعلنت تثبيت أسعارها فى شهر أغسطس، وقد يكون هذا مقبولا، لكنه لن يكون مقبولا الشهر المقبل إذا استقرت أسعار الخامات، والطاقة عند معدلاتها الحالية، أو استمرت فى الانخفاض.

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: