رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
نهاية الأسبوع

  •  حجازى: فى مقال بديع كعادته، كتب الشاعر والكاتب القدير الأستاذ أحمد عبدالمعطى حجازى مقالا بعنوان مصر هبة المصريين (الأهرام 20/7) يقول فيه: لو أن المؤرخ اليونانى القديم هيرودوت عاد إلى الحياة ليعيش معنا، فى عصرنا هذا، لما تردد فى أن يراجع نفسه ويصحح عبارته التى قال فيها إن مصر هبة النيل ليجعلها مصر هبة المصريين مثلما فعله المؤرخ المصرى الكبير محمد شفيق غربال. نعم..، النيل موجود منذ الأبد، ووجدت على ضفافه جماعات كثيرة، ولكن جماعة واحدة من تلك الجماعات قررت أن تبقى فى الشمال تروض النهر، وفى الألف الرابع قبل الميلاد اتحد شمال مصر وجنوبها على يد الملك مينا، وظهرت أول دولة فى تاريخ العالم! نعم، مصر هبة المصريين!
  •  منال ونبيلة: فى عموده فصل الخطاب (المصرى اليوم، 24/7) وتحت عنوان صورة محافظ دمياط، قال الأستاذ حمدى رزق إن محافظ دمياط المتميزة د. منال عوض ميخائيل، حضرت هى والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج (من داخل حجرة إمام مسجد الرحمة فى رأس البر) للاستماع إلى خطبة الجمعة التى ألقاها د. محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بحضور مفتى الجمهورية الشيخ شوقى علام، عن حق الجوار فى الشريعة الإسلامية. يقول حمدى بحق وأنا معه تماما- إنها صورة مصرية خالصة، صورة بألف مقال عامر بالمحبة بين المصريين. مصر الطيبة تصدر صورا طيبة عامرة بالطيبة و عنوانها المحبة.
  •  طوغان: فى مقال تحت عنوان بمناسبة الحجاب! بجريدة الوطن (25/7) أخذنا الأستاذ وليد طوغان إلى جولة فى التاريخ والجغرافيا عن غطاء الرأس أو الحجاب. تحدث عن غطاء الرأس للجنسين فى الجزيرة العربية قبل الإسلام وبعده، وفى التوراة والعهد القديم، حيث ارتدى الصالحون والكهنة محارم على الرأس، وأن قوة شمشون كانت فى شعر رأسه! وفى الديانة المجوسية كان الكاهن لا يدخل المعبد إلا بشعر طويل، وإلى يومنا هذا يحرص السيخى المؤمن على شعر طويل بلا حلاقة حتى مماته..، وفى قبائل الطوارق فى شمال افريقيا يغطى النساء والرجال رءوسهم على السواء. مقال يستحق القراءة.
Osama [email protected]mail.com
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: