رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كل يوم
عودة الروح!

الذي جرى فى مصر – طوال السنوات الأخيرة – باتجاه بناء دولة جديدة تعبر عن تطلعات الشعب الذي خرج عن بكرة أبيه يوم 30 يونيو 2013 من أجل الحفاظ على الهوية واستعادة الدولة وتعميق الانتماء الوطنى يمثل نهجا سياسيا واستراتيجيا يعكس الفهم الصحيح بأن خطوات البناء يجب أن ترتكز إلى صحة الإدراك بأن لكل وطن ظروفه وتقاليده وطباع أهله وجذور تاريخه ... وكلها عوامل يصعب تجاهل أى منها عند الشروع فى وضع أساس البناء الجديد المنشود.

والذى شاهدته مصر فى السنوات الأخيرة – ويشهد به القاصي والداني – يستوجب الاحترام والتقدير لفلسفة العمل الوطنى التى ارتكزت فى الأساس على قدرات الوطن الذاتية ووعى المواطن بحجم المخاطر والتحديات .. وقد كانت تجربة إنشاء قناة السويس الجديدة بتمويل شعبي خالص عنوانا للقدرة السياسية على استثارة آمال الناس وتذكيرهم بماضيهم وربط الماضي بالحاضر كضرورة وكمدخل لبناء المستقبل أساسا بعد أساس وحجرا فوق حجر حيث كان الخطاب العام موفقا فى إطلاق نداءات العمل واستنهاض الهمم وتحفيز غريزة الاستعداد للتضحيات فى سبيل تأمين الحاضر وصنع المستقبل!

ولا بد أن يقال اليوم ــ إنصافا للحقيقة ــ إن روح 30 يونيو كانت هي السند والمعين لهذا الشعب على مواصلة الطريق الصعب بمشاقه وعنائه وكلفته الاجتماعية والاقتصادية وهو ما صنع فى النهاية تجربة هائلة ومثيرة وجديدة!

إن روح 30 يونيو هي أهم وأبقى من أية مكاسب سياسية أخرى تحققت لأنها تفجرت بدون أي أطر تنظيمية أو حزبية ونجحت فى أن تغير المشهد العام على طول وعرض البلاد إلى ورشة عمل تضم الوطن بأسره.

إن عودة الروح التى انبثقت عن الخروج الكبير لملايين المصريين فى 30 يونيو هي التى أجهضت كل محاولات الاختراق للجبهة الداخلية وأسقطت كافة الرايات المزيفة والشعارات الجوفاء وعلى عكس ما كان يراهن الكارهون والمحرضون ورعاتهم الإقليميون والدوليون لنشر الذعر والقلق فإن روح 30 يونيو وفرت الأمن والطمأنينة وهزمت كل المخططات الخبيثة .. تلك كلها حقائق يجب أن نتذكرها جيدا لكي يوضع هذا الحدث فى مكانه الصحيح من تجربة الخلاص وبغير عقد أو حساسيات!

خير الكلام:

<< فى الحياة لا شيء يجعلنا عظماء غير ألم عظيم!

[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله

رابط دائم: