رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
عالم يستحق التقدير

ذكريات صحفية 28 : أوفى السوفيت بتعهداتهم التى اتفقوا عليها مع الدكتور عزيز صدقى لتوريد السلاح إلا أن السادات رفض عودة خبرائهم وكأنه كان يحسب مقدما ألا يكون لهؤلاء الخبراء وجود حتى إذا قامت الحرب لا يدعون أنهم كانوا السبب فى نجاحها وإذا فشلت اتهموا مصر بأنها السبب. ولذلك جاءت حرب 73 حربا مصرية خالصة. فى المقابل وكأن السوفيت أرادوا الرد على الإهانة التى تلقوها بطرد خبرائهم امتنعوا بحجج واهية عن توريد الوقود اللازم لصواريخ سام 2 وسام 3 المضادة للطائرات وهو وقود له مواصفات خاصة ومدة صلاحية محدودة وبدونه تصبح الصواريخ قطع حديد باردة لا فائدة منها . وكان معنى ذلك أن تحرم مصر من تشغيل حائط الصواريخ الضرورى لصد غارات إسرائيل .

وفى رسالة قديمة احتفظت بها يحكى محمود القيسونى الذى اشترك فى حرب أكتوبر وكان صديقا للعالم المصرى محمود سعادة الذى كان يعمل فى المركز القومى للبحوث إن هذا العالم تقدم لدراسة وإنتاج هذا الوقود وأنه بعد شهر كامل من البحث والتحليل والعمل المجهد تمكن من فك شفرة مكونات الوقود ونسب المواد التى يتكون منها وتمت التجربة تحت عيون كبار القادة العسكريين وجاءت النتيحة ناجحة بنسبة كبيرة، وراح يعمل عليها ويضيف ويخصم حتى استطاع أن يصل إلى الوقود المطلوب بنسبة نجاح كبيرة. وبالتعاون مع خبراء المركز القومى للبحوث وخبراء الجيش 18 ساعة يوميا تم إنتاج الكميات المطلوبة من هذا الوقود وتجهيز وتفعيل كامل حائط الصواريخ المصرى الأسطورى الذى تمكن من إسقاط وتدمير مئات الطائرات الإسرائيلية خلال حرب أكتوبر .

إن سجل هذا العالم محمود سعادة ـ رحمه الله ـ محفوظ فى المركز القومى للبحوث ويكشف حقيقة الدور الذى قام به سواء وحده أو مع زملاء له والعمل الجليل الذى أدوه لوطنهم ويستحقون عليه التقدير، ويكون من المناسب تحقيق هذا التقدير فى فترة لا ينسى فيها الذين خدموا أوطانهم.

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: