رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
ألا قد بلغت اللهم فاشهد

قد تكون هذه آخر الرسائل حول قضية حملة الماجيستير والدكتوراة سوف أرسل كل ما وصلنى إلى مكتب د.مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء لتكون بين أيدى اللجنة التى شكلها سيادته لبحث هذه القضية وأكون قد وضعت أمامها كل ما وصلنى من الحالات ألا قد بلغت اللهم فاشهد.

< نناشد ونطالب اللجنة الموقرة التى شكلها رئيس مجلس الوزراء د.مصطفى مدبولى بسرعة اتخاذ اللازم للاستفادة بهذه الكوادر العلمية فى مختلف التخصصات فى الجهاز الإدارى للدولة.

د.وسام الشعراوى

< عانينا الكثير والكثير بالدراسة والأبحاث وجمع البيانات وصولا بعد مشوار شاق للمناقشة والحصول على أعلى الدرجات العلمية بالدولة..نتمنى ونحلم بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتعييننا فنحن قادرون على تحقيق التنمية المستدامة والتطوير والإبداع فى العمل وحل مشكلات العمل والمشاركة فى ركب تنمية دولتنا العظيمة.

إنجى رئيس

< نرجو من سيادتك متابعة أعمال اللجنة المكلفة بحصر أعداد حملة الماجيستير والدكتوراة التى شكلها رئيس مجلس الوزراء د.مصطفى مدبولى والتى منحها فرصة شهرين لتقديم تقرير كامل عنها وحتى الآن لم يظهر لنا اى خطوات ايجابية فعلية ونطالب بسرعة اتخاذ اللازم للاستفادة بالكوادر العلمية فى الجهاز الإدارى للدولة.

هدى السيد

< أرجو أن تناشد اللجنة التى شكلها رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى والتى تم منحها مدة شهرين لتقديم تقرير كامل عنها وحتى الآن وبعد مرور شهر كامل من بداية تشكيلها لم تظهر اى خطوات فعلية ايجابية، لذلك نرجو من حضرتك متابعة أعمال اللجنة ولكن عمل اللجنة من المفترض أنه منحصر فى إحصائيات مجهزة فى كل هيئة ومؤسسة بنسب العجز لديها.

نورا الشرقاوى

< خالص شكرنا وامتنانا لشخصكم الكريم شاعرنا الكبير ونطلب من سيادتكم المزيد من الدعم لقضيتنا نحن حاملى الماجيستير والدكتوراة فقد عانينا لسنوات طويلة ومازلنا نعانى والآن ننتظر قرار اللجنة المشكلة بتعليمات رئيس الوزراء والمكلفة بدراسة تعيين حملة الماجيستير والدكتوراة لتعيد فينا الحياة مرة أخرى.

د/أمل زكريا

< حملة الماجيستير والدكتوراة يرجون ويأملون من حضرتك الاستمرار فى الدعم لهم بعد انعقاد اللجنة المشكلة من مجلس الوزراء ومدة انعقادها شهران منذ يوم 18 أغسطس ولم تظهر حتى الآن اى خطوة إيجابية وفعلية لحل المشكلة.

م. ع

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: