رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
قضايا مهمة فى حديث الرئيس

فى حديث الرئيس عبدالفتاح السيسى فى افتتاح المناطق البديلة الآمنة للمواطنين طرح الرئيس عددا من القضايا المهمة كانت القضية الأولى هى قضية الأرقام.. وضرورة أن تضع مؤسسات الدولة قواعد للأرقام الصحيحة فى التعامل بينها وبين المواطنين .. ولا شك أن الأرقام كانت جزءا غائبا فى منظومة المعلومات، وكانت سببا فى غياب حقائق كثيرة .. وقد استدل الرئيس بما حدث فى أرقام المعاشات حيث تضاربت ما بين أرقام لدى المعاشات وأخرى لدى وزارة المالية .. وقد غاب كثير من الحقائق حتى حسمها الرئيس أخيرا وقرر تخصيص ١٨٠ مليار جنيه من ميزانية الدولة لإعادة حقوق أصحاب المعاشات.. ولا شك أن قضية المعاشات كانت واحدة من أهم مطالب ملايين المواطنين، الذين عانوا هذه القضية .. وقد توقف الرئيس عند قضية الزيادة السكانية مطالبا بإيجاد حلول لها .. وان معدلات التنمية لن تحقق أهدافها فى ظل هذا التكدس السكانى الرهيب، إن ذلك ينعكس على مستوى المعيشة والصحة والإسكان والتعليم .. وهنا لابد أن يعود دور الدولة فى التوعية والإرشاد من خلال وسائل الإعلام ودور المواطن فى أن يدرك خطورة الأزمة .. لقد كانت هناك برامج كثيرة للتوعية لم تحقق أهدافها ولا بد من البحث عن بدائل وفى مقدمتها مشكلة علاج الآمية لأن هناك ارتباطا وثيقا بين الأمية والزيادة السكانية .. كان الرئيس واضحا وهو يتحدت عن دور الدولة والشعب فى بناء المستقبل على أسس من الوعى ومواجهة التحديات الحقيقية .. إن افتتاح الرئيس لهذه التجمعات البشرية الآمنة والمتكاملة فى خدماتها ومرافقها لابد أن تواكبه خطط جادة لمواجهة أزمات تأخرت كثيرا فى مقدمتها الأمية وزيادة السكان... لقد نجحت الحكومة فى إصلاح أحوال أصحاب المعاشات وإعادة حقوقهم بقرارات رئاسية حاسمة ويبدو أن زيادة السكان والأمية لا تحتملان التأجيل خاصة أنهما تتركان أثارهما على كل مظاهر الإصلاح والبناء والتنمية .. فى ظل الزيادة السكانية يصعب تحقيق الرخاء وفى ظل الأمية يصعب مواجهة غياب الوعى ولا بديل عن المواجهة.

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: