رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كل يوم
الفريق صادق .. وسنوات التحدى!

9 - فى ذكرى نصر أكتوبر هذا العام مر بذاكرتى شريط طويل يضم عددا كبيرا من الأبطال الذين قابلتهم واقتربت منهم خلال السنوات التى قضيتها فى دراسة حرب أكتوبر المجيدة ومنهم المرحوم اللواء إبراهيم الدخاخنى الذى يعد من وجهة نظرى أخطر ضابط مخابرات حربية مصرى بعد الشهيد العقيد مصطفى حافظ الذى قاد عمليات الفدائيين الفلسطينيين داخل إسرائيل خلال عامى (1955و1956) وقد أشاد بشجاعته الفريق أول محمد أحمد صادق مدير المخابرات الحربية عامى (1966-1969) فى مذكراته كان سيادته على مشارف الثمانين من العمر عندما تشرفت بلقائه وقد جلسنا معا ساعات طويلة حيث كنا نتقابل تقريبا أسبوعيا على مدار أكثر من ستة أشهر وخلال تلك الفترة بهرتنى شخصية ذلك الجنرال كان رحمه الله صاحب ذاكرة قوية لم يؤثر فيها الزمن وكان نشيطا ويذهب يوميا مشيا على الأقدام ليصلى فى المسجد المجاور لمنزله وكان يشارك فى الأعمال الإدارية الخاصة بالنشاط الخيرى فى ذلك المسجد وكان رجلا محبوبا من جيرانه وأبناء منطقته بسبب خفة ظله وحرصه على العلاقات الاجتماعية مع الجميع الكبير والصغير والغنى والفقير لقد كشف لى سيادته دوره فى إدارة العمل الفدائى داخل إسرائيل خلال سنوات حرب الاستنزاف بالإضافة إلى دوره فى أزمة الرهائن خلال أحداث أيلول الأسود وقد وصل نشاطه إلى الذروة خلال إدارته لعمليات الضفادع البشرية المصرية داخل ميناء إيلات خلال عامي(1969/1970 ) والتى تم تسجيل أحداثها فى فيلم (الطريق إلى إيلات) وكشف لى سيادته أن الضابط الأردنى الذى ساعدهم سرا فى الاقتراب من الميناء الإسرائيلى قام بهذا العمل العظيم بدون أى مقابل مادى وكان الشيء الوحيد الذى طلبه هو أن يقابل الرئيس جمال عبد الناصر.

...

كانت هذه سطور رسالة بعث بها المؤرخ العسكرى الدكتور مدحت حسن عبد العزيز.. وأضيف إليها من جانبى بعض ما أعرفه عن الفريق صادق الذى نلت شرف العمل بالقرب منه خلال رئاسته للمخابرات الحربية والتى تشهد سجلاتها بدوره الكبير فى إنشاء المجموعة 39 قتال بقيادة الشهيد البطل إبراهيم الرفاعى والتى نفذت أهم وأخطر العمليات القتالية خلال حرب الاستنزاف وبعد عبور القناة وإيقاع العديد من الضباط والجنود أسرى فى أيدينا.. ثم من منا ينسى دور الفريق صادق فى تدمير ميناء إيلات الإسرائيلى بواسطة الضفادع البشرية من أبطال الصاعقة ومن منا ينسى دوره فى إنشاء منظمة سيناء العربية التى لعبت دورا كبيرا فى مواجهة الإسرائيليين خلال حرب الاستنزاف وتوفير المعلومات الكافية عن الوجود الإسرائيلى فى سيناء قبل وفى أثناء حرب أكتوبر ... رحمهم الله جميعا.

وغدا حديث جديد

[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله

رابط دائم: