رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
نقاط مشتركة كثيرة

نقاط مشتركة كثيرة، ومتعددة، بين حفر القناة، منذ أكثر من ١٥٠ عاما، وعبور قناة السويس فى نصر أكتوبر ١٩٧٣، وحفر القناة الجديدة، منذ ٦ سنوات، وأخيرا تخطى أزمة إيفرجيفن.

أهم نقطة مشتركة، فى كل تلك الأحداث، هى إرادة المصريين، وقدرتهم على الإنجاز فى كل تلك المراحل، فهم الذين حفروا القناة الأولى، وهم الذين عبروا أضخم مانع مائى، ثم حفروا القناة الجديدة، وهم الذين ابتكروا الحلول، ونجحوا فى تعويم السفينة إيفرجيفن دون مساعدة من أحد.

كل هذه الأحداث مرت أمامى بسرعة وأنا أقف أمام النقطة الأولى لعبور القوات المسلحة المصرية قناة السويس (أضخم مانع مائي)، والتى كانت إسرائيل تهدد بتحويلها إلى «محرقة» للجنود المصريين.

لم يكتفِ العدو الإسرائيلى بذلك، لكنه أقام أضخم ساتر ترابى فى العالم (خط بارليف)، ليكون عائقا أمام تقدم الجنود المصريين، ومنعهم من الوصول إلى أرض سيناء الحبيبة.

المصريون نجحوا فى عبور أضخم مانع مائى، وبقدرة «مدهشة»، نجحوا فى تفكيك خط بارليف بالخراطيم المائية، فى مفاجأة أذهلت العدو الصهيونى، وأفقدته القدرة على التفكير.

نجح الأبطال، أبناء مصر، وخير أجناد الأرض فى قهر المستحيل، وكسروا أنف العدو الصهيونى، فى ملحمة متكاملة بين الشعب، والجيش، والقيادة.

روح ملهمة تظهر فى كل الأزمات، والمواقف، وبها سوف تعبر مصر «الجمهورية الثانية»، التى تسترد بها مكانها، ومكانتها، بين الأمم.

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: