رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
عبد الناصر الغائب الحاضر

لا يوجد زعيم عربى احتفظ بمكانته فى قلوب الناس مثل الرئيس جمال عبدالناصر.. لقد تحدى الزمن وبقى حيا فى ضمير الشعوب العربية.. اختلف الناس عليه.. رآه البعض إنجازات ومواقف بينما رآه البعض الآخر هزائم وانكسارات.. ورغم الخلافات بقى عبدالناصر حاضرا فى كل الأحداث والمواقف.. كنت أرى أن الخلاف حول عبدالناصر ظاهرة إيجابية، لأن تاريخ الرجل فيه إيجابيات لا ينكرها أحد وفيه سلبيات لن تسقط بالتقادم.. من ينسى السد العالى ومجانية التعليم والإصلاح الزراعى ومعارك الاستقلال، هذه أحداث لا تنسى، وفى المقابل كانت هزيمة ٦٧ وحرب اليمن وقوانين التأميم والمصادرات وغياب الحريات.. كنت أرى أن جمال عبد الناصر هو الزعيم العربى الوحيد الذى كان قادرا على تقديم تجربة ديمقراطية حقيقية للشعب المصرى من خلال شعبيته الجارفة.. كان قادرا فى أى لحظة أن يجمع حوله ملايين البشر حبا واقتناعا وتأييدا..سوف يبقى الخلاف حول تجربة حكم عبدالناصر ما بين أحلامه الشخصية وأحلام شعب يبحث عن الاستقرار والرخاء والحرية..لقد أخطأ فى بعض الحسابات وأصاب فى البعض الآخر ومثل هذه الشخصيات والرموز يبقى الحكم عليها للتاريخ..وعبد الناصر رغم رحيله من سنوات فمازال الخلاف عليه بين المؤيدين والرافضين.. هناك صفحات كثيرة من تاريخنا مازلنا منقسمين عليها وهناك من يبالغ فى خصومته وعدائه ومن يبرر الأخطاء ويدافع عنها ومازلنا ننتظر عدالة السماء تعطى لكل صاحب حق حقه.. إن عبدالناصر الآن فى رحاب التاريخ وسوف يحاسب بما كان له أو عليه.. إنه شخصية فريدة فمازال حاضرا رغم رحيله.. إنه الغائب الحاضر الذى تحدى الزمن والموت والتاريخ..إن د. هدى عبدالناصر ابنة الزعيم الراحل تقوم بجهد كبير لجمع تاريخ والدها وتحاول إنقاذ ما بقى من آثاره.. وفى تقديرى أن هذا جهد مشكور ولكن ذلك لا يكفى فنحن لسنا أمام تاريخ وحياة شخص ولكننا أمام تاريخ شعب وأمة .. مازالت هناك صفحات كثيرة يحيطها الغموض فى ثورة يوليو وأهم ما كان فيها دور عبد الناصر بما له أو عليه.

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: