رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
ومازال الحوار

لا أحد يعرف أعداد الحاصلين على درجات الماجستير والدكتوراه، وإن كانت الأعداد كبيرة والجميع ينتظر نتائج أعمال اللجنة، التى تناقش القضية من كل جوانبها ومازالت الرسائل وما زال الحوار..

  • أنا من أوائل خريجى جامعة الإسكندرية بكلية التربية دفعة 2011..وكان من المفترض أن يتم تعيينى معيدة بكلية التربية..ولكن عينت موظفة شباك بكلية التربية..حصلت على الدكتوراه فى تخصص نادر فى تاريخ العصور الوسطى ألا وهو وثائق جنيزا القاهرة، والتى كتبها يهود مصريون فى العصور الوسطى..وكذلك لى اختى توأمى د. آية حاصلة على دكتوراه فى علم النفس الجنائى بتقدير ممتاز..وقامت بتأليف ستة كتب فى تخصصها، وعشرات الورقات البحثية..اقترح على اللجنة أن يتم تعيين بعض من حملة الدكتوراه فى وظائف أعضاء هيئة التدريس بالجامعات

سارة أحمد

  •  حصلت على الدكتوراه فى العلوم البيئية من قسم العلوم الإنسانية، كلية الدراسات العليا للبحوث البيئية/ جامعة عين شمس عن (التأثير السيبرانى على شخصية المراهق فى ضوء نوعية الحياة وعوامل الشخصية الكبرى..وكلى أمل أن أحصل على فرصة أحقق فيها ذاتي..حيث بلغت من العمر 33 عاما.

رحاب طارق فؤاد محمد

  •  أنا أعمل فى غير تخصصى بأحد الأندية الرياضية بمرتب ٢٠٠٠جنيه الصافى ١٥٠٠جنيه، حصلت على الدكتوراه فى فلسفة الإصابات فى الملاعب الرياضية..نرجو مساواتنا نحن حملة الماجستير والدكتوراه بالدفعات السابقة من التى تم تعيينها بقرار مباشر من مجلس الوزراء بدون إجراء مسابقة..وذلك لأن إجراء مسابقة سوف يتم من خلالها استبعاد البعض، وأن القانون السابق لم ينص على تعيينهم ومع ذلك صدر لهم قرار استثنائى بالتعيين..

عامر محمد

  • ابنى أنهى المقابلة الشخصية للتعيين مدرسا فى الجامعة (دكتور فى الحاسبات والمعلومات) من 4 شهور والجامعات جديدة والكليات ناشئة وفارغة من أعضاء هيئة التدريس.. لماذا يتأخر قرار رئيس الجامعة للتعيين..

م.ح

  • لقد حصلت على الدكتوراه فى فلسفة التاريخ منذ ٢٠٢٠ولا أستطيع إيجاد عمل، فللأسف أصبح الحصول على درجات علمية كالسُبة عند أصحاب العمل، أنا لا أستطيع الحصول على عمل كسكرتيرة لرفض أصحاب الأعمال تعيين شخص معه درجة علمية كبيرة كالدكتوراه.. ورغم وصولى لعمر يقترب من الخمسة وثلاثين فأنا ليس لدى مصدر رزق، واضطر للاعتماد على أسرتى،مما يجعل قرار اللجنة المنتظر بمثابة الخلاص لى.

تيسر حمدى


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: