رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
أزمة عائلية!

عائلة ثرية وعريقة من سكان حى الزمالك القدامى، لهم قريبة ثرية تسكن بعيدا عنهم فى ضاحية حلوان، فى مسكن كبير يملكه أحد كبار أعيان الضاحية. لهذه القريبة الثرية ابنة معروفة بجمالها الفائق...، تقدم لخطبتها شاب وسيم من أبناء أقاربها فى الزمالك، فرحبت به القريبة، ساكنة حلوان. غير أن بعض أقاربها فى الزمالك شعروا بالغيظ و الغيرة من هذه الخطوبة التى فاز بها العريس الوسيم، فتقدم منهم عريس أكثر ثراء بكثير من العريس الوسيم، ولوح برغبته فى خطبة الابنة الثرية الجميلة... فما كان من قريبتهم فى حلوان إلا أن تلككت وفسخت الخطوبة لتفوز بالعريس الجديد. ولم يكن من الغريب أن يستشيط أهل العريس الأول الوسيم غضبا من هذا السلوك الذى اعتبروه لا أخلاقيا سواء من أسرة العروس فى حلوان، أو من أسرة العريس شديد الثراء الذى تقدم للعروس متجاهلا قريبه الوسيم وتمكن من إزاحته. وشعرت أسرة العريس الوسيم أن عجوزا شمطاء مسنة من أهلها الأقربين كانت وراء كل ماحدث، و انها هى التى حرضت أسرة العريس الأغنى على التقدم لخطبة فتاة حلوان الجميلة، بعد أن فسخت خطوبة العريس الوسيم. غير أن مفاجاة كبرى إضافية وقعت عندما أعلن عين أعيان حلوان، مالك المسكن الذى تسكنه أسرة العروس أنه غير مستريح لهذا الزواج، الذى وقع فى ضاحيته... ويبدو أنه اعتبر تجاهله إهانة شديدة له... فضلا عن عدم ارتياحه إطلاقا للعريس الغنى الجديد شديد الثراء الذى بدا أنه يمكن ان يهدد مكانته فى الضاحية التى يهيمن عليها. هذا من ناحيتى شرح رمزى مبسط للأزمة المشتعلة الراهنة بين فرنسا وشركائها فى الأطلنطى حول صفقة الغواصات النووية الفرنسية التى ألغتها استراليا لمصلحة شراء غواصات أمريكية، بمراقبة دقيقة من الصين. هل يمكنكم الآن تفسير تلك القصة التى ذكرتنى بكلمة أستاذى الجليل الراحل د. بطرس بطرس غالى، أنه اكتشف أن العلاقات بين الدول تحكمها نفس مشاعر الغيرة والتنافس بين الأفراد العاديين!


لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: