رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
أكسجين ..!

خلق الله أهم احتياجات الإنسان للحياة مجانا بلا دعم أو ثمن أو بطاقة ووفرها في كل مكان دون أن يستطيع أحد منعها عنه . ولن أحاول التفلسف وتقدير احتياجات أي إنسان إلي الأكسجين ولكن الحادث أن هذا الأكسجين لابد أن يستمر بصورة متواصلة وفي حالة توقفه يحاولون تعويض ذلك بالوسائل الصناعية ولكن مهما كانت قدرة هذه الوسائل فإنها لا تقارن بسهولة وراحة وعذوبة التنفس الطبيعي.

لم أشك في حياتي من القلب ، وفي سن القوة ( الثانية والعشرين ) كنت ألعب رياضة الأسكواش بصورة متواصلة خمس ساعات ثم جاءت فترة التدخين وزحف السنين والعمل الذي بلا حساب ورغم أنني طلقت التدخين طلاقا لا رجعة فيه اعتباراً من يوم سفر الرئيس السادات إلي القدس في 19 نوفمبر 77 احسبها تجدها من 44 سنة مع ذلك مامن دكتور أجنبي سألني إلا وسجل في بياناته عني مدخن سابق!.

شاب الشعر وبطؤت الخطوات وتمكنت أمراض المهنة خاصة في الرقبة والنظر والسمع، وتضخم ملف المريض الذي هو أنا وسمعت لأول مرة عن خلل في كهربة القلب وسمعت شرحا طويلا لم أهتم به ، وجاءت الضربة الأولي في اكتشاف سرطان في القولون أنهاه بتفوق الدكتور فيصل عامر وتصورت أن الحياة ابتسمت لي إلا أنني دخلت في دوامة القىء وعدم الأكل والأسوأ تكوم الماء في جسمي وتأثير ذلك علي صعوبة حصولي علي أرخص شيء خلقه الإنسان في الحياة وهو الأكسجين . ورغم تركيب جهاز منظم لضربات القلب إلا أن عمله مختلف عن توفير احتياجات الجسم من الأكسجين . وبينما كانت فترة الليل هي فترة الهدوء والراحة فقد كانت أسوأ فترات يومي بسبب جفوة النوم لا حبا وهياما وإنما ألم وعذاب. ولن أعيد مافكر فيه كل مريض واجه مثل حالتي فلا أريد أن أكفر بنعمة الله أو أعترض علي قراره خاصة وأنا أجد حولي من يرعاني بحب وإخلاص حماكم الله جميعا من قسوة المرض والحرمان من أرخص مافي الحياة.

 

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: