رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمة عابرة
البعض يظن الكوبرا أليفا!

الحادثة المخيفة، التى تسبب فيها ثعبان كوبرا سام فى مقتل 5 أشخاص، هى جرس إنذار أن لدينا، فى بعض الأماكن وبعض النشاطات، فوضى منفلتة من الرقابة، تتجرأ وهى آمِنة من المساءلة، وقد تتسبب فى كوارث مميتة! فقد نشر موقع (اليوم السابع) تفاصيل رهيبة عن مصرع أربعة أشخاص من أسرة واحدة عندما استقلوا سيارة أجرة من الإسكندرية متوجهين إلى كفر الشيخ، وإذا بثعبان كوبرا كان فى صندوق كرتون فى شنطة السيارة يخرج من الصندوق، ويتحرك على أرضية السيارة دون أن يُحسّ به أحد، ثم يباغت السائق من تحت دواسة البنزين ويهاجمه، فيختل المقود فى يده ويرتطم بجدار خرسانى، ليموت هو وكل من كانوا فى السيارة!!

مع الإحساس بالفجيعة والصدمة تلحّ أسئلة كثيرة عن تفاصيل مهمة، وقد أجابت عن بعضها المعلومات التى توافرت عقب الحادث، ومنها أن السائق قد اشترى لشريك له ثعبان الكوبرا السام لاستخدامه فى أعمال السحر والشعوذة! ولنتغاضى الآن عن أن هناك بيزنس قائما على السحر والشعوذة وأنه إذا لم يكن يحقق أرباحاً لما تحمل أصحابه تكلفة شراء الثعبان، ولنكتفى فى هذا السياق بالنظر فى أن لدينا سوقا تبيع هذه الكائنات المخيفة، وتشير الحادثة إلى أن المسائل تمر بسلاسة دون ضابط ولا رابط، كما أن البائع والمشترى يتوهمان أنه يمكن تفادى خطر ثعبان الكوبرا بوضعه فى صندوق كرتون، ويبدو أنهما لم يتشككا للحظة واحدة أنه يمكنه الخروج من الصندوق!! ثم فلنتغاضى أيضاً عن أن المشترى كان يحس بالاطمئنان على نفسه من الخطر عندما يتحرك فى سيارته مُصطحِباً هذا الكائن المخيف، ولننظر فى عدم إحساسه بالمسئولية عن سلامة الركاب الذين لم يفكر فى أنه يعرضهم لخطر جسيم!

هل هذه السوق، التى تبيع هذه الكائنات المخيفة، علنية ومرخصة؟ وهل تخضع لإجراءات قانونية وتلتزم بقواعد السلامة؟ أم أن البيع والشراء فى السر ودون وضع ضمانات تقى من مثل ما حدث؟ وفى كل الأحوال، أين أجهزة الدولة من هذه النشاطات التجارية الخطيرة؟

[email protected]
لمزيد من مقالات أحمد عبدالتواب

رابط دائم: