رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
حسونة.. يا وزير الشباب..؟

من هو حسونة..؟ إنه فارس حسونة، الرباع القطري، الذى فاز بالميدالية الذهبية الأولى لقطر فى تاريخ مشاركتها فى الألعاب الأوليمبية، فى مسابقات رفع الأثقال للرجال وزن 96 كيلو جراما ضمن منافسات أوليمبياد طوكيو 2020. تهنئة لقطر حكومة وشعبا على هذا الفوز الكبير. ولكن.. ما علاقة وزير الشباب المصرى بذلك الموضوع...؟ علاقته به تعود إلى أن حسونة مصرى الأصل، ووالده هو إبراهيم حسونة المدرب المصرى لرفع الأثقال فى قطر، وقد قرأت أنه غادر مصر بعد أن كان مدربا لمنتخبها القومى لأنه لم يلق الدعم الكافي، وقال:غادرت مصر لأننى لم أجد عملا فيها، رغم أننى كنت مدرب المنتخب، وأخرجت العديد من الأبطال... طلبوا مَنْ فى قطر أن يلعب فارس باسم المنتخب القطري، بعد ان تركت مصر وسافرت، وكان من غير الممكن ان يبقى فارس هناك وحده ... وقال وافقت على أن يلعب باسم قطر لأن فى مصر لم يسأل عنه أحد ! وعلى مواقع التواصل الاجتماعى أثيرت مسألة حسونة، وقيل إن الاتحاد المصرى لرفع الأثقال تجاهله بسبب خلافات مع والده إبرهيم حسونة! وأن ابراهيم حسونة وابنه طفشا من مصر.... وقيل أيضا إن حسونة لو كان فى مصر لحرم من المنافسة فى طوكيو.....إلخ. إننى بعيد تماما عن مجال رفع الأثقال فى مصر وعن اتحاداته .. ولكنى كمواطن مصرى متابع لكل الأمور العامة فى مصر، لفتت نظرى قضية فارس حسونة، وخروجه مع والده للعيش فى قطر وحمل جنسيتها.

إننى أطلب، وألح فى الطلب، من الوزير الشاب أشرف صبحي، أن يحقق فى الأمر برمته، وان يقدم للرأى العام نتيجة تحقيقه، ليس فقط فى مسألة حسونة، وإنما أيضا أسباب النتائج المتواضعة للفرق المصرية بوجه عام، مما جعل مصر فى المرتبة رقم 54 ضمن 86 دولة مشاركة تسبقها بلدان – لا أقول مثل أمريكا والصين – وإنما كوبا وكينيا وإيران وأوغندا والفلبين وإسرائيل!

Osama [email protected]
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: