رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
سد نووى أم تنموى؟!

ضمن مسلسل المغالطات، والأكاذيب، وخلط الأوراق، تحدث وزير الرى الإثيوبى فى مجلس الأمن عن السد المزعوم «النهضة» قائلا إن أديس أبابا تقيم سدا تنمويا، وليس نوويا، وقارن بين السد الإثيوبى والسد العالى فى مصر.

أقوال مرسلة، كلها أكاذيب، وخلط للأوراق، لأن السد الإثيوبى ربما يكون أخطر من القنبلة النووية، التى لا يقع ضررها إلا حين استخدامها فقط، ودون ذلك ليس لها أى أضرار، أما السد الإثيوبى، كما تريد له أديس أبابا، فهو سد يؤدى إلى الإضرار بأكثر من ١٥٠ مليون مواطن فى مصر والسودان، ويسهم فى نشر «التصحر»، والإضرار بحياة السكان فى الدولتين.

مصر هى التى تريد أن يكون السد الإثيوبى تنمويا، وهو الهدف الذى لن يتحقق إلا بالتعاون الكامل بين إثيوبيا من جهة، باعتبارها دولة منبع، ومصر والسودان من جهة أخرى، باعتبارهما دولتى مصب، أما إثيوبيا فهى تريد لسدها أن يتحول إلى سد نووى يؤدى إلى الإضرار بحياة الشعوب، وتهديد حياة أكثر من ١٥٠ مليون مواطن فى مصر والسودان.

أما المقارنة الخاطئة بين السد الإثيوبى والسد العالى، فهى كلام لا يستحق الرد عليه، لأن السد العالى أُقيم فى آخر دولة مصب، ويحجز المياه، التى كانت تذهب إلى البحر، ولم يمنع المياه عن إثيوبيا أو السودان، فى حين أن السد الإثيوبى يقام فى دولة المنبع الرئيسية، ويحرم مصر والسودان من حقوقهما المائية.

أتمنى أن تعود الحكومة الإثيوبية إلى رشدها، وتتوافق أفعالها مع أقوالها، وتتفاعل مع أيادى مصر والسودان الممدودة بالسلام، والخير، والنماء لشعوب الدول الثلاث (مصر، والسودان، وإثيوبيا).

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: