رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
بين العقل والجنون

لا أتصور أن يكون من حق حاكم مهما علا قدره أن يتحكم فى حياة ملايين البشر يسلبهم الحياة ويمنع عنهم المياه ويقف العالم أمام هذا المشهد الوحشى دون أن يتخذ قرارا.. إن ما يفعله آبى أحمد ليس غريبا على حاكم يقتل شعبه كل يوم ومثل هذه النماذج المريضة يجب أن تحول إلى محاكم الجرائم الدولية أو تدخل مصحات الأمراض النفسية والعصبية.. إن الحروب الكبرى فى العالم قامت على هذه النوعية من الحكام لقد أشعل هتلر الحرب العالمية الثانية فى أوروبا وسقط فيها أكثر من ٦٠ مليون قتيل ودمرت العواصم الأوروبية الكبري.. إن الحرب الأهلية التى أشعلها آبى أحمد بين أبناء شعبه جريمة ضد الإنسانية وكان ينبغى أن يتصدى العالم لها ويعيد للرجل رشده.. إن موقف آبى أحمد من نهر النيل يحمل عقدا قديمه ولا احد يعرف لماذا يكره هذا الرجل الشعب المصرى والسودانى حتى ينتقم بهذه الصورة البشعة .. إن مثل هذه الشخصيات الشاذة لابد أن تلقى مصيرا مظلما ينتهى بها إلى الفشل والجنون.. لقد وضع آبى أحمد شعبه أمام كارثة كبرى ووضع نفسه أمام قرار مجنون وهو الآن ينتظر نهايته ألم يقرأ التاريخ ألم يعرف علاقة مصر بالنيل ألم يشاهد حشود الحضارة على هذا النهر الخالد ألم يشاهد الخرائط التى سطرها التاريخ وحفظها العالم كله.. إن أول قصص الحضارات التى قرأها العالم كانت حضارة مصر على ضفاف النيل.. إن أخطاء الحكام ليست فى الظلم وغياب العدل ولكن أسوأالأخطاء هى الجهل بالتاريخ وجنون العظمة الذى يجعل الحاكم نصف إله .. وهذا ما وصل إليه جنون آبى أحمد وتحول إلى قاتل لشعبه ومن قتل شعبه يمكن أن يمارس القتل فى اى زمان.. ومثل هذه الحالات المرضية لابد أن تجد من يعيد لها الحسابات حتى تفيق من جنون العظمة.. إن مسئولية الأمم المتحدة والمنظمات الدولية أن تحاسب مثل هؤلاء ولا تتركهم يمارسون القتل والإرهاب على شعوبها.. إن العدل يقتضى من مجلس الأمن أن يحاكم آبى أحمد بتهمة القتل والإرهاب.

 

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: