رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
كلام خارج العقل

آخر تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا آبى أحمد تؤكد أن الرجل لابد أن يدخل مصحة للأمراض العقلية.. فقد أعلن أن إثيوبيا سوف تقوم ببناء١٠٠ سد جديد صغير خلال العام القادم.. والرقم شديد الغرابة من حيث العدد والتكاليف حتى ولو كان السد الواحد سوف يتكلف بضعة ملايين من الدولارات.. إن مثل هذه التصريحات لا تدخل فى نطاق الدبلوماسية الحقيقية ولا تصدر عن أصحاب قرار أو سلطة.. إن هذا العدد من السدود يغطى كل أنهار العالم ولا أعتقد أن مثل هذه التصريحات تستحق الرد عليها وإن كان آبى أحمد يستحق ردا من نوع آخر.. لقد تمادى فى جهله وغروره وتصور أنه ملك نهر النيل وما عليه وان كان يستحق دراسة نفسية عن أسباب كراهيته لمصر والمصريين.. إن سد النهضة لا يدخل فى إطار المشروعات المائية والاقتصادية ولكنه مشروع قام على الكراهية والعدوان.. ومازال حصول آبى أحمد على جائزة نوبل يثير رفضا دوليا وهناك من يطالب بسحب الجائزة لأنه لا يستحقها.. لماذا تمادى آبى أحمد فى غوايته.. هل هناك أطراف دولية تحارب مصر فى أهم مصادر حياتها وهل من العدل أن يكون الماء سر الحياة هو الطريق للاعتداء على مصر والسودان.. بقيت أيام قليلة على الملء الثانى للسد وهذا يعنى أن السد أصبح أمرا واقعا وسوف يمثل تهديدا لمصر والسودان.. إن موقف أمريكا يدعو للشك وكذلك الصين وروسيا والأموال العربية وفى أحيان كثيرة تعجز السياسة عن استرداد حقوق الشعوب خاصة إذا تآمر العالم عليهم.. لقد ازداد آبى أحمد جنونا ولابد أن يسترد عقله .. مازال رهان مصر والسودان يدور حول اتفاق ملزم يحدد مستقبل العلاقة بين إثيوبيا ودول المصب وحقوق هذه الدول وحصتها فى مياه النهر.. إن إثيوبيا لن تعطى عهودا وإذا كان صاحب القرار فيها يقول انه سوف يقيم ١٠٠ سد جديد.. فلن يتنازل عن نقطة مياه واحدة.. مازلت أعتقد أن سد النهضة يحتاج إلى إجماع دولى يؤكد حقوق مصر والسودان فى مياه النيل.


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: