رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
الشعوب لا تموت

منذ سنوات اهتزت أركان العالم بالانتفاضة التى اجتاحت ربوع فلسطين ويومها كانت إسرائيل على استعداد لأن تقدم أى تنازلات لوقف ثورة الشعب الفلسطينى.. وكانت إسرائيل تخاف من خروج انتفاضة أخرى ولكن الشعوب لاتهدأ ولا تموت.. فقد خرجت القدس أخيراً تعيد المشهد القديم ولم يعبأ الفلسطينيون بشىء.. بل إنهم لقنوا الجيش الإسرائيلى درسا جديدا فى المقاومة.. إن أخطر ما فى هذه المواجهة التى هزت أركان القدس المدينة العريقة إنها حركت أطرافاً كثيرة .. وأعادت صورة الشعب المناضل وأثبتت أن اتفاقيات السلام ومواكب التطبيع تهرول إلى تل أبيب لن تغير الحقائق.. ولن تفرط فى حق الشعب الفلسطينى فى أرضه ودولته وحماية شعبه.. سوف يكون من الصعب الآن أن تتجه حشود السياح العرب إلى القدس فسوف يلاقون ما يسيء إليهم.. إن إسرائيل فى الوقت الذى تصورت فيه أن القدس صارت لها اكتشفت أن البركان ما زال يغلى.. وأن هناك شعبا مازال حيا وأن الأرض لن تستسلم.. إن ما حدث فى القدس أخيراً وانطلاق شبابها فى مواجهات دامية مع الجيش الإسرائيلى قد أسقط صفقة القرن والسفارات الجديدة والوفود السياحية المتدفقة.. إن إسرائيل سوف تدفع الآن ثمن تجاهلها لحقوق الشعب الفلسطينى.. وهذا الشباب الذى خرج من أنقاض المدينة العريقة سوف يعيد تشكيل الأشياء.. ونرى أجيال انتفاضة جديدة تعود بالقضية الفلسطينية إلى شعبها وأجيالها الجديدة بعيداً عن مواكب المغامرين وتجار الفرص.. ما يحدث الآن فى القدس وشبابها الواعد ثورة ضد أزمنة والاستسلام.. إن العالم يتابع من بعيد ما يجرى فى القدس وكيف يتصدى شبابها للجيش الإسرائيلى .. ويتذكر الانتفاضة الأولى والثانية وكيف اهتزت أركان الطاغوت ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه.. إن ما يحدث من مواجهات فى القدس سوف يغير حسابات كثيرة.. وسوف يعيد الشعب الفلسطينى إلى المشهد مرة أخرى.

[email protected]


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: