رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
الفنانون.. شىء من الانضباط

فى يوم من الأيام كانت الأعمال الفنية تحرك خيال النقاد وتثير الجدل بينهم حول القيمة الفنية لكل عمل.. وكان المشاهدون يتابعون هذه الكتابات وينتظرون ردود الأفعال .. كان الكتاب الكبار مثل مندور والراعى ورجاء النقاش ولويس عوض والبارودى وكمال النجمى أساتذة كبار فى تقييم الأعمال الفنية تمثيلا وأداء وإخراجاً ونصاً .. ومنذ رحلت هذه الكوكبة غاب النقاد واستبدل الفنانون هذه المعارك النقدية بالشتائم على مواقع التواصل الاجتماعى.. وتنافس الفنانون من يكون أشد هجوما وتشويها.. وما بين فنانين لم يظهروا فى رمضان وآخرين غابوا عن الساحة ارتفعت الشتائم والألفاظ الجارحة وتبادل الاتهامات.. ولا شك أن هذه الصور تسىء إلى الفن والفنانين خاصة أن البعض يتمادى فى التجريح والإساءة .. لقد طلبت فى مقال سابق من الصديق د. اشرف زكى نقيب الفنانين أن يمارس حقه فى وقف هذه المهاترات.. لأن أعداد المشاركين فيها زادت ومستوى الحوار زاد هبوطاً .. إن سمعة الفنان المصرى جزء من رصيده ولا بد أن يحافظ عليه .. وإذا كان من الصعب أن نجد نقادا كبارا فى حجم وتاريخ نقادناً الكبار الراحلين فليس أقل من أن يحافظ كل فنان على تاريخه أمام جماهير قدرته وأحبت أعماله .. المعارك التى تدور الآن بين عدد كبير من فنانى مصر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى تسىء للفن وخسارة للفنانين ولابد من وقف هذه المهاترات .. إنها لعنة مواقع التواصل الاجتماعى أمام الاستخدام السيئ ونشر الأكاذيب والشائعات والفضائح.. والأخطر من ذلك مسلسلات الشتائم بين عدد من نجوم مصر فى سباق من يكون أكثر ضراوة وإسفافا.. قليل من الوعى والحكمة فى التعامل مع هذا الجهاز المجنون الذى يسمى مواقع التواصل الاجتماعى.. من يرحم الناس من هذا الجهاز الغريب الذى اقتحم البيوت وأفسد المشاعر بين البشر.. كانت أخبار النجوم وإبداعاتهم تزين وسائل الإعلام صورا وإنجازا وقيمة والآن تتصدر أخبارهم صفحات الجريمة ومسلسلات الردح على مواقع التواصل الاجتماعى.. من يحاسب من؟!


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: