رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
وقف تصدير«الكرتون»

فى الوقت الذى يتجه فيه العالم نحو الاستغناء عن البلاستيك، خاصة «العبوات والأكياس»، والاتجاه نحو استخدام الورقى منها، لأنها أكثر أمانا- تواجه صناعة الورق «البنى» والكرتون مشكلات حقيقية أدت إلى مضاعفة أسعارها.

المحاسب جمال السعودى، رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات العاملة فى صناعة الورق والكرتون، أرسل لى يشكو حال الصناعة, وما تواجهه من مشكلات أدت إلى ارتفاع الأسعار بشكل جنونى، وغير مسبوق.

السبب الرئيسى، من وجهة نظره، هو ندرة المواد الخام, وكذلك ندرة المخلفات الورقية, مما أدى إلى تخفيض الطاقة الإنتاجية للمصانع.

المخلفات الورقية، أو «الدشت»، تمثل النسبة الأكبر من المادة الخام، التى تتم إعادة استخدامها لإنتاج الورق, ونتيجة ظروف «كورونا»؛ تأثر الإنتاج محليا, بعد انخفاض كميات الملفات الورقية.

ظروف «كورونا» لم يقتصر تأثيرها محليا فقط, وإنما كان التأثير الأكبر لها عالميا على إنتاج الورق, فأصبح المنتج المحلى من الورق مطلوبا بشدة فى الأسواق الخارجية.

انخفاض الطاقة الإنتاجية, وفى الوقت نفسه، زيادة الصادرات, أسهما فى «خلْق» الأزمة الحالية, لذلك، فإن الاقتراح المعروض الآن على الدكتورة نيفين جامع، وزيرة الصناعة والتجارة، هو التدخل لمنع تصدير الورق على الأقل لمدة 3 أشهر.

اقتراح «وقف» التصدير يستهدف الحفاظ على استمرار الإنتاج فى المصانع, وتلبية احتياجات السوق المحلية من هذه النوعية من الورق، والتى تستخدم فى التعبئة والتغليف للمنتجات الغذائية.

أيضا، يسهم وقف التصدير فى القضاء على جشع بعض الموردين، الذين يقومون بتخزين الخامات والتحكم فى أسعارها.


لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: