رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
لؤلؤ

انتهى قبل أيام عرض مسلسل لؤلؤ‪،‬ الطفلة التى أدخل الأب المجرم أمها السجن‪،‬ ودخلت هى دار الأيتام‪،‬ حيث جرى اكتشاف جمال صوتها لتخرج إلى الحياة شابة متأثرة بماضيها وتصبح أشهر مطربة فى الوطن العربي‪،‬ لكنها لا تستطيع التخلص من عقدة عدم تسامحها مع من يهينها فى الوقت الذى تلتقى فيه بنماذج مختلفة من الأشخاص الذين يغلب عليهم الشر والطمع فى المال فى مقابل أقلية أحبتها وأخلصت لها وهذه هى الدنيا!.

كتبت القصة مى عمر وهى ممثلة ظهرت فى أدوار ثانوية من قبل فى عدد من المسلسلات، لكنها فى هذا المسلسل أخرجت مكنون قدراتها وبدت وكما لو أن الدور خُلق لها فقدمته فى أحسن آداء وكما لو كانت سعاد حسنى طبعة القرن الحادى والعشرين. أخرج المسلسل فى 40 حلقة حفلت بالإثارة والتشويق، وتبارى جميع الممثلين فى تقديم أعظم ما لديهم، المخرج محمد عبد السلام الذى عمل سبع سنوات مساعدا للمخرج الكبير محمد سامى وقد بدا متأثرا بأستاذه فى الوقت الذى أسهم الأستاذ وهو فى نفس الوقت زوج الفنانة مى عمر فى الإشراف على المسلسل وإن كان يسجل لمحمد مهران كاتب السيناريو والحوار أنه قدم عملا رائعا.

القصة تبدو أن صاحبتها استوحتها من طفولة عبد الحليم حافظ أشهر مطربى عصره وقد دفعه يتم الأبوين أن يدخل فترة الملجأ، أما لؤلؤ فرغم أفخر السيارات والقصور والملابس من الحبيب (أحمد زاهر) الذى صعد بها سلالم المجد لكنه فى أول امتحان قتلها بتذكرتها أنها تربية ملاجئ، ليظهر فى حياتها الشاب الميكانيكى الذى جعلها تتعامل مع الحياة بطبيعتها البسيطة وبعد أن استراحت إليه تكتشف أنه أراد ابتزاز أموالها مستعينا بصديقة طفولتها فى الملجأ وسنوات المجد (هدير عبد الناصر) التى أثارها نجاح لؤلؤ.

أحمد زاهر قدرات لامحدودة، وإدوارد قدم دورا إنسانيا فاق الحد، وهدير وجه جديد كتبت شهادة نجوميتها، وكل المجموعة يستحقون التصفيق لحسن الأداء.


لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: