رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
اليوم المفتوح

1ـ هذه الحكاية حدثت فعلا قبل يومين فبعد تلقى أحد الأشخاص لقاح كورونا فى المركز الصحى شعر بعدم وضوح الرؤية طوال الطريق إلى المنزل. وفور وصوله اتصل بالمركز وأبلغهم بسوء حالة نظره وبماذا ينصحونه فجاءه الرد بضرورة الرجوع فورا إلى المركز الصحى وتجنب قيادة سيارته والحضور مع مرافق. وبعد وصوله إلى المركز أعطوه نظارة النظر التى كان نسيها هناك!

2ـ معلومة طبية من الدكتور طبيب راضى سعد: احذر من تناول المسكنات كلما شعرت بصداع وأفضل ماتفعله أن تنام على ظهرك وترفع ساقيك لأعلى وستلاحظ اختفاء الصداع النصفى مع مرور الدقائق الأولى. ذلك أن رفع الساقين يريحهما ويخفف آلام الظهر ويخفف الصداع ويحسن الهضم ويساعد على النوم ويقلل من تورم القدمين.

3ـ نصيحة منزلية: إضافة ملعقة من الخل لزيت القلى يقلل من امتصاص الأكل للزيت.

4ـ الصلح خير: مقابل 1315 مليون جنيه تنازلت النيابة عن الاتهامات المنسوبة للوزير الأسبق محمد إبراهيم سليمان ومجدى راسخ فى الحصول دون وجه حق على بعض الأراضى!

5ـ حكاية إن: بعد خلاف وقع بين أحد الأمراء والملك فى حلب هرب الأمير إلى دمشق خوفا من قتله. وطلب الملك من كاتبه كتابة رسالة للأمير يطمئنه ولكن لإحساس الكاتب بنية الملك فى الغدر بالأمير كتب له رسالةً عاديةً أنهاها بعبارة: إنَّ شاء اللهُ تعالى بتشديد النون. وتعجب الأمير من هذا الخطأ فى نهاية الرسالة لكنه أدرك فورًا أنّ الكاتبَ يُحذِّرُه من شىء ما حينما شدّدَ تلك النون مما جعله يفطن لقولِه تعالى: إنّ الملأَ يأتمرون بك ليقتلوك (القصص 20). فبعث ردا يشكر للملك أفضاله ختمها بعبارة: إنّا الخادمُ المُقِرُّ بالإنعام بتشديد النون. فلما قرأها الكاتبُ فطِن إلى تنبه الأمير وأنه يرُدّ عليه بقولِه تعالى: إنّا لن ندخلَها أبدًا ما داموا فيها (المائدة 24). ومنذ ذلك الوقت ظهرت عبارة الموضوع فيه إنّ!

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: