رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تطبيقات «الذكاء الاصطناعى».. نقطة تحول للتعليم

نيڤين شحاتة
تطبيقات «الذكاء الاصطناعى».. نقطة تحول للتعليم

تولى الدولة اهتمامًا كبيرًا بتأهيل الشباب بمجال علوم وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، بما يتوافق مع خطتها نحو التحول الرقمي، واستخدام تكنولوجيا المعلومات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، فى المشروعات ذات العائد الاقتصادى والتنموى والاجتماعي، وميكنة الوزارات والجهات الحكومية، للارتقاء بالأداء الحكومي، وتوفير أحدث الخدمات للمواطنين.

ويعد الذكاء الاصطناعى أيقونة أحدثت نقلة حقيقية، وطفرة علمية، لاسيما باستخدامه فى التعليم عبر الإنترنت، حيث قام الذكاء الاصطناعي، بعمل جيد وجزء مهم من تدابير الحد من انتشار وباء كورونا، حيث اتخذت مصر سياسات «التعليم عن بعد» للحد من حضور التلاميذ والطلاب، وتجنب الاختلاط الاجتماعى فى المدارس والجامعات.

وقامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بتقديم منصة «إدمودو» للتعليم عن بعد، لأكثر من 22 مليون طالب وأكثر من مليون معلم، لتوفير الدعم خلال تعليق الفصول الدراسية.

فى الوقت الذى أكد عدد من المتخصصين أن توسع المدارس والجامعات فى إضافة تخصصات الذكاء الاصطناعى يعد نقطة تحول فاصلة، وتوقعوا أن تشهد السنوات المقبلة تحولات كبرى فى خريطة سوق العمل.

الدكتورة نيفين مكرم لبيب، أستاذ نظم المعلومات والذكاء الاصطناعي، تؤكد أنه وفقا للتقارير العالمية، فإن الجيل الرابع الصناعي، سيحدث تحولا جذريا فى نوعية الوظائف، وستلغى بعضها وسيظهر البعض الآخر، مما يؤثر على الاقتصاد العالمي، ويستلزم ذلك تطوير التعليم فى مصر بشقيه، مشيرة إلى أن وزارتى التعليم تعملان على تنفيذ التعلم عبر الإنترنت، والتعليم الهجين، وهو مزيج بين التعلم التقليدى والتعلم عن بعد فى المرحلة الحالية، خاصة بسبب حدوث جائحة كورونا، ولعل هذا ما دفع مصر إلى اعتماده فى إطار الانطلاق نحو مستقبل أفضل، بالتطوير واستغلال التكنولوجيا، لتقديم أفضل خدمة لمصلحة النهوض بالدولة والمجتمع معا.

وتقول إن إستراتيجية التعليم للعام الحالى فيما يخص أساليب وتطبيقات الذكاء الاصطناعى التى ستعمل بها، تهدف إلى توجيه أفضل الخيارات على هيئة عدة نصائح للطلبة، حتى يتسنى لكل منهم اختيار أفضل مجال سينجح به حسب قدراته.

وتضيف أن هناك تكليفا رئاسيا لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعى 2019 – 2024، التى تعتمد على محورين، أولهما يتمثل فى بناء القدرات وتحديد المهارات المطلوبة وتدريبها، بينما يستهدف المحور الثانى التركيز على التخصصات والتطبيقات التى تركز على إستراتيجية الذكاء الاصطناعي.

الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، كان قد أكد أن العالم يتحول الآن إلى الثورة الصناعية الرابعة، وأشار إلى أنه تم إطلاق أول مدرسة متخصصة فى مجال التكنولوچيا والذكاء الاصطناعي، وهى نوعية جديدة من مدارس التعليم الفني، تظهر لأول مرة فى مصر، كما أنها أول مدرسة فى إفريقيا والشرق الأوسط فى الذكاء الاصطناعي، وجاء إنشاء هذه المدرسة، فى إطار الاهتمام الكبير بتأهيل الشباب بمجال علوم وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، بما يتوافق مع خطة الدولة نحو التحول الرقمي.

وقال الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، إن الدولة تعمل حاليا على تطوير نظام التعليم الفني، وتخريج فنيين مؤهلين للعمل بمجال الذكاء الصناعي، لتحويل مصر إلى وجهة تصنيع عالمية، مثل مدارس التكنولوجيا التطبيقية، التى تقوم على شراكات مع أكبر الهيئات الصناعية فى القطاع الخاص، التى توفر أفضل تطبيق عملي، وتضخ إلى سوق العمل عمالة فنية بمهارات عالمية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق