رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دروس الحديد والصلب

بعيدا عن الجدل حول تصفية الحديد والصلب احد اعرق شركات ثورة 1952، فإن صدمة القرار تقدم لنا عدة دروس وهي:

> عراقة التاريخ لا تغنى عن حسن الأداء فاستمرار التطوير أمر لا مفر منه.

> الحفاظ على العمالة مهما بلغ حجمها لم يعد يكفى لقبول استمرار الخسائر حيث تحمل المجتمع الكثير من اجل إصلاح الاقتصاد.

> مصارحة الرأى العام وإشراكه فى اتخاذ القرار يتطلب مكاشفة بأوضاع الشركات العامة وحقيقة ما تعانيه من مشكلات وما اتخذ من إجراءات للعلاج، وأسباب الإخفاق ومحاسبة المقصرين، وهو أمر ينادى به الرئيس السيسى ووجه الحكومة أكثر من مرة بأن تصارح المواطنين وتشرح أسباب ما تتخذه من قرارات.

> عدم الكفاءة اخطر ما نعانى منه، فبحسب وزير قطاع الاعمال العام فى لقائه الخميس الماضى مع برنامج يحدث فى مصر بإحدى القنوات الفضائية كانت هناك فرصتان لإنقاذ الشركة نهاية التسعينيات وعام 2014 وللأسف لم يتم ذلك.

> الاستغناء عن العمالة من نقائص الخصخصة فلا يجب تكرارها ولذا ندعو للاستفادة بعمال الشركة بتوزيعهم على المصالح الحكومية التى تعانى من نقص فى العمالة لان التعويضات لن تكفى احتياجات اسر العاملين ويكفى نظرة على بند الأجور التى بلغت فى عام 2018/2019 نحو 843 مليون و788 ألف جنيه طبقا للموقع الالكترونى للوزارة اى ان الـ 2 مليار جنيه قيمة التعويضات المقترحة لا تغطى ثلاث سنوات أجور.

> حسن اختيار ممثلى العاملين فى النقابات العمالية المطالبة بوضع حلول جادة لمشكلات الشركات العامة، مع إصلاح الإدارات العليا للشركات وحسن اختيار اعضائها حتى لا نفاجئ بالتصفية مرة آخرى.


لمزيد من مقالات أحمد صابرين

رابط دائم: