رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الراضون بالقليل

بريد;

قرأت ما كتبه أ. جمال المتولى جمعة فى «بريد الأهرام» بعنوان «بعد المعاش» عن أنه بمجرد صدور قرار المعاش تنقطع الصلة بين الفرد وجهة عمله فلا تتم دعوته فى المناسبات المختلفة ولا استشارته من قريب أو بعيد رغم امتلاكه ذخيرة علم وخبرة كبيرة فى مجال عمله، وتناول مسألة الدخل حيث ذكر أن نظام التقاعد بالدول الأجنبية يحصل فيه المحال للمعاش على جميع المميزات التى كان يتمتع بها فى أثناء الخدمة من دخل يعادل راتبه ومكافأة كبيرة ليستمتع بحياته الجديدة ويمارس هواياته بكل حرية، وتعليقا عليها أقول إننى بلغت سن التقاعد منذ بضعة أشهر، وقبيل تقاعدى بحوالى شهرين ذهبت لمديرية الشئون الصحية التابع لها لاستخراج شهادة خبرة، فإذا بالموظفة المسئولة تبحث عن ملفى الوظيفى على الأرفف دون جدوى، وفجأة باغتتنى بسؤال: هو انت يا دكتور طالع معاش إمتى؟! رددت: بعد شهرين تقريباً، ردت: «مش تقول كده من الأول يا دكتور»، ثم ذهبت إلى بعض الملفات الملقاة على الأرض بطريقة مقززة ومهينة والتى اعتقدتها فى بادئ الأمر أنها كومة «زبالة» سوف يتخلصون منها وأخذت تبحث فيه إلى أن وجدت ملفى، وقد أصابنى ذلك بغصة فى حلقى واعتصر قلبى حزنا وغما لذلك المنظر، أفبعد أكثر من خمس وثلاثين سنة خدمة كطبيب بوزارة الصحة ناظرت فيها آلاف المرضى تلقى بأوراقى بهذه الطريقة المهينة.. ألم يكن من الأفضل تخصيص رف أو أكثر لوضع تلك الملفات بطريقة تليق بأصحابها؟.

أما عن المعاش والمكافأة، فقد منحت مكافأة نهاية خدمة قدرها سبعة وثلاثون ألفا وبضعة جنيهات، أى ما يعادل ألف جنيه لكل سنة خدمة تقريباً، وأما من ناحية المعاش فأتقاضى ألفين من الجنيهات إلا قليلاً.. ليتنا نحذو حذو الدول الأجنبية تجاه المحالين للمعاش فمن يصل لهذه السن تكون التزاماته ومصروفاته أكثر بكثير عن ذى قبل، ويكون لديه من الأبناء من وصل لنهاية دراسته الجامعية أو لديه من البنات من وصلت لسن الزواج ولا مساعد لهم ولهن سواه، كما أن كثيرين ممن وصلوا إلى هذه المرحلة العمرية يصابون ببعض الأمراض المزمنة من ضغط وسكر وقلب ويحتاجون للرعاية الطبية والأدوية المستمرة والتى تحتاج فى معظم الأحيان إلى أموال ومصاريف تفوق طاقاتهم المادية بكثير.. إننا نتمنى إعادة النظر فى أحوال أصحاب المعاشات فهم «الراضون بالقليل».

د. حسام الدين أحمد سلطان

بورسعيد

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق