رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الخصومة الشريفة

في عصر ما قبل الفضائيات، ووسائل التواصل الاجتماعي كانت الثقافة العربية واضحة المعالم والأسس والمنطلقات، من السهل فهم واستيعاب الأسس القيمية التي تقوم عليها، وتحديد القيم الكبرى التي تمثل إطارا عاما ينظم مكوناتها، ويحدد معالمها، وكان من السهل أيضا فهم السياقات العامة للثقافات الفرعية في الدول العربية المختلفة، وفي المجتمعات المتنوعة داخل كل دولة، ومن ثم كان من اليسير فهم سلوكيات الإنسان العربي في تلك المجتمعات، بل وتوقع سلوكياته في المواقف المختلفة، مع تأكيد وجود نسبة ضئيلة من شواذ القاعدة، والاستثناءات في كل زمان ومكان.

كان الإنسان العربي تحكمه منظومة قيم، فتلجمه في أوقات الغضب قيمة اجتماعية مثل قيمة الخصومة الشريفة، أو الخصومة بشرف، وهي قيمة ترتقي في عقل ذلك الإنسان وقلبه إلى أن تكون دينا، وهي في الحقيقة قيمة صنعها الدين، وهي المعنى الثقافي للحديث النبوي الشريف الذي جعل من صفات المنافق أنه إذا خاصم فجر، ومن ثم فإن المؤمن إذا خاصم، يكون خصامه بشرف، ونبل.

فعلى سبيل المثال كانت الخصومة الشريفة هي الإطار العرفي الذي حكم عادة الثأر في صعيد مصر لقرون، حيث كان الثأر في الصعيد يأخذ عشرات السنين حتى ينال أهل المقتول من القاتل رغم التجاور في السكن، والزراعة، وكل أبعاد الحياة.. لماذا؟ ... لأنها كانت خصومة شريفة، وإذا لم يؤخذ الثأر بشرف لا يحتسب ثأرا…ولكن كيف؟ .... كان من نواقض الشرف أن تقتل خصمك وهو في عزاء، أو في تشييع جنازة، أو في فرح، أو بصحبة امرأة أو طفل، أو بصحبة ضيف، أو في صحبة أشخاص من غير أقاربه، ولا تقتله من ظهره، ولابد من المواجهة…إلخ. الشرف في الخصومة حمى هذه المجتمعات من الفوضى، والعنف الموجود حاليا باسم الدين في كل مكان في العالم العربي، عنف بلا شرف، خصومة معدومي الشرف، عديمي الأصل.

فقدت مجتمعاتنا الخصومة الشريفة، وفقدت معنى الشرف والمروءة، تم ذلك باسم الدين، والدفاع عنه، والوطنية، والديمقراطية، والحرية، والكرامة، وكل القيم النبيلة، فقد تحولت القيم السامية إلى مبرر انتهازي للفجور في الخصومة، أصبحت كل القيم النبيلة أساسا تُبني عليه مجتمعات من المنافقين، من أراذل البشر خُلقا، وأسوئهم طباعا، فتبرير الأعمال الانتحارية حتى ضد الأعداء ليس من الشرف في الخصومة، أو النبل في العداء، التفجيرات العشوائية لا تمت لشرف الخصومة، أو نبل الغاية بصلة.

انعدام الشرف في الخصومة أصبح كارثة تهدد المجتمعات العربية، ومعدومو الشرف الذين ينخرطون في هذه الصراعات، والخصومات لا يدركون أنهم يدمرون ثقافتهم، ومجتمعاتهم، والأجيال القادمة، التي لن تعرف حدودا، ولن ترى للقيم معنى، لان التربية على القيم تتم بالمعايشة، والمشاهدة، والملاحظة، وليس بالوعظ، والتلقين، أو بالقراءة، أو بأي وسيلة أخرى.

لقد مرت على العرب خلال العقد الماضي سلسلة طويلة من الأزمات، والصراعات، والحروب الأهلية، والمواجهات الحادة بين بعض الدول، وشهدت المجتمعات العربية خصومات عديدة؛ يفتقد الكثير منها أبسط معاني الشرف في الخصومة، حيث كانت القيمة الغالبة السائدة المتحكمة هي المثل الشعبي المصري الذي يستخدمه الشطار والناصبون والانتهازيون والفاسدون، وهو «اللي تغلبه به...العب به»، وهو ترجمة لجوهر فكرة الغاية تبرر الوسيلة التي تنسب الى المفكر السياسي الإيطالي نيكولو مكيافيللي المتوفى 1527 م، في كتابه الشهير «الأمير».

فقد ساعدت الفضائيات ووسائل التواصل الاجتماعي على أن يكون انعدام الشرف في الخصومة هو الوسيلة الأسهل للنيل من الخصم، وتشويه صورته، او إلحاق الهزيمة المعنوية به وبأنصاره، لذلك تم توظيف الكذب على نطام واسع، واختلاق الأخبار، وتسويقها بصورة محكمة خصوصا من الجماعات التي توظف الإسلام لتحقيق مصالح وطموحات قياداتها الهزيلة، حتى قيل فيهم إنهم «يكذبون بكل صدق» كذلك تم التعدي على الهيئات والرموز والطعن في القيادات وتشويه سيرتهم، وإسقاط هيبتهم، وهي وسيلة رئيسية عند تلك التنظيمات الدينية الفاشلة، والدول الداعمة لها من مختلف المذاهب والخلفيات.

من الطبيعي أن يتم استخدام الحجة والبرهان والحقائق لإجهاض حجج الخصم وذرائعه، وإفقاده مبرراته، ومن ثم نزع الشرعية عنه، وإضعافه، ودفع أنصاره الى التخلي عنه، ومن الطبيعي أن يتم نقد الخصم بقسوة شديدة تلتزم بأدب الحوار من قبل أهل الاختصاص، ولكن ليس من الطبيعي أن تتحول الخصومة الى كذب وافتراء ونشر شائعات، وطعن ولعن وسباب وبذاءة من قبل مأجورين غوغاء، من المؤلفة جيوبهم لا يدافعون عن وطن ولا عن قيمة أو فكرة.

ونحن نوشك على أن ننهي عقدا كاملا من الخريف العربي المشؤوم، مع بداية تخلي الدول التي وظفت هذه التنظيمات الدينية، والجماعات المنتسبة للإسلام لتحقيق مصالح جيواسترتيجية، أو مطامع اقتصادية، وسعيها للتوبة والرجوع الى الحالة الطبيعية؛ السابقة على اندلاع فوضى الخريف العربي؛ من خلال التصالح مع الدول التي كانت تعتبرها معادية للثورات، أو تمثل الثورة المضادة. مع وضوح نهاية ذلك الخريف المشؤوم، وتوبة مموليه وداعميه ورعاته يمكن مراجعة تلك الخصومات التي انتهت، أو توشك على الانتهاء، ووضعها على ميزان الشرف العربي الأصيل الموجود في جميع المجتمعات العربية، لتحديد أيها التزم بمبادئ ومعايير الخصومة الشريفة؟ وأيها تخلى عن شرف الخصومة لتحقيق كسب سريع لا يستحقه؟


لمزيد من مقالات د. نصر محمد عارف

رابط دائم: