رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بالمصرى
فبراير الأسود فى نوفمبر!

فى فيلم «فبراير الأسود» للفنان الجميل الراحل خالد صالح، كانت الفكرة التى يدور حولها الصراع الدرامى هي: من الأولى بالتقدير والأهمية فى المجتمع هل هو صاحب السلطة، أم ذو العلم والمهنية والكفاءة!...ورغم ما يبدو فى الفيلم من فانتازيا، إلا أنه مس ظاهرة قديمة، فى المجتمع المصري، وتتلخص فى المقولة: إنت مش عارف أنا ابن مين؟!. وخلال الأيام الأولى من نوفمبر الحالى راج فيديوهان لطفل، كان يقود سيارة بالمخالفة للقانون، ثم تعدى على شرطى فى المعادي، لمجرد أن طالبه بالرخص!. ..وكان تعدى هذا الطفل على القانون، وعلى الشرطى بل والمجتمع بأكمله نموذجا للصراع الذى ناقشه الفيلم، وعلى ما يبدو أنه ما زال مستمرا فى عقول البعض حتى الأطفال!. وهذه الظاهرة أخطر على المجتمع من غيرها، إذ إنها تشيع فيه التفرقة بين بعض المواطنين، وعدم تكافؤ الفرص، بالإضافة إلى اختلال منظومة القيم، التى إذا ما أصيبت بالعطب انهار المجتمع!. ..القضية ليست أن والد الطفل قاض، ولكن الأزمة الحقيقية أن هناك طفلا عمره 13 سنة، بالصف الثانى الإعدادى ترسخ فى عقليته هذا المفهوم، فمن أين له هذا الاستعلاء، الذى يبدو أنه مستمر معه حتى بعد إخلاء سبيله، لأنه كرر الاستعلاء فى فيديو آخر بقوله متفاخرا: إحنا ما نتحبسشي، إحنا بنحبس بس!...أمثال هذا الطفل، خطر على المجتمع خاصة بعد أن يكبر ويحتل منصبا أو يصبح مسئولا، إذا لم يقوّم ويعاد تأهيله. ..تبقى ملاحظة أننى كنت أرجو نشر اسم الشرطى الذى تعدى عليه الطفل، بعد تكريمه من وزير الداخلية لانضباطه وحسن إدارته للواقعة، فله كل التحية والتقدير.


لمزيد من مقالات أيمن المهدى

رابط دائم: