رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محور المحمودية.. الكورنيش الثانى للإسكندرية

افتتح السيد الرئيس محور المحمودية وهو ما يمكن أن ننظر إليه كقناة السويس الأولى لكونها الاولى التى أوصلت البحرين الابيض والاحمر وافتتحه السيد الرئيس فى اليوم نفسه مع الكورنيش الثانى للإسكندرية لأنه يقوم بمهمة الكورنيش الاولى بأقل حوادث مرور وبلا إفساد للبيئة.

محور المحمودية هو المحور المائى الاول الذى يصل بالحموله التجارية والسياحية من مدخل المحمودية فى البحر الابيض عابرا الى فرع رشيد متجها جنوبا الى القاهرة ومنها عن طريق الخليج الى السويس دون تحريك للبضاعة من مكانها من امريكا الى اوروبا الى إفريقيا ومنها الى جنوب شرق آسيا. كل هذا الذى ساعد التجارة الامريكية الاوروبية قبل تفكير ديلسبس فى حفر قناته. فسهلت التجارة الدولية فى وقت كانت فيه المعالجة أشد الحرج لنقل القطن والتوابل بين امريكا وآسيا .

فى حين عبرت التجارة البرية أرضا من الاسكندرية الى القاهرة على عجل حديدى وقضيبين ودخلت كأهم وسيلة نقل أرضية بالسكة الحديدية للتنافس بين البحر والبر وكان للنقل البرى الفرصة لسرعة التقدم لثانى خطوط العالم الذى يصل الاسكندرية بالسويس . و لما كان لهذا الخط الاحتياج التجارى الشديد لوصل الشرق والغرب بالسرعة والكميات المطلوبة الناجحة تجاريا . تعاظمت الاسكندرية فى أهميتها بعد الشبكة الحديدية الى القاهرة والسويس وانتشرت جنوبا الى اسوان ولتصبح المركز الترفيهى والتجارى لركن مهم من قارة افريقيا والمصيف الأول الحكومى والاهلى. وجاء مشروع كورنيش الاسكندرية لتزداد هذه الوجهة اهمية بتنميتها شرقا وغربا وجنوبا. وامتد الكورنيش لثمانية وثلاثين خليجا التى تحولت الى مناطق سكنية طوال ايام العام مع خطوط الترام والاتوبيس التى حولت المدينة الى قاهرة ثانية وجعل علاجها المرورى من اشد الاحتياجات لاستمرار الحياة الآمنة المريحة فى المرتبة الأولى.

لقد أصبح الحل الوحيد لمشكلة المرور على الخط الدولى الشاطئ هو إيجاد خط مرور رئيسى خلفى. ولم يكن محور المحمودية وهو القناه الأولى الموازية للشاطئ إلا الحل الوحيد لتخفيف الضغط المرورى على الكورنيش وسحبه بعيدا عنه بما ينتج عنه من حوادث سيارات لعابرى الكورنيش وما نتج عنه من اضرار البيئة الصحية وما تبعه لحوادث السيارات من غازات . لقد تحول محور المحمودية بعد ان كان مستودعا منخفضا للمهملات والحيوانات النافقة لمتنزه عام ولمعجزة عمرانية تجرى فيها مياه نظيفة وشاطئان مكسيان بالحجارة والزراعة والزهور تعبره كبارى مشاه على مستويات لتفادى اى تقاطعات وعلى طراز فترة الازدهار للكبارى الحديدية بأشكالها وقطاعاتها وألوانها. هذه الكبارى تقطع الكورنيش الجديد على جانبى محور المبانى عموديا باتصاله بالكورنيش المائى وشوارعه الطولية والعرضية وحدائقه على جابنى المياه.


لمزيد من مقالات د . على رأفت

رابط دائم: