رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
ويبقى الحب

ما الذى يبقى الحب أم المال أم المنصب هذه الثلاثية هى أغلى ما يملك الإنسان أنها جميعا هبة من السماء.. إن الحب من أعظم أرزاق الدنيا وأقول الأرزاق لأن الله يمنحه لمن يشاء من عباده.. إن الإنسان لا يستطيع أن يحب فى أى زمان لأن الحب ضيف عزيز وهو من أجمل أقدار العمر وفى أزمنة مضت كانت أجمل وأصدق دعوات الأم لابنها حين تقول ربنا يحبب فيك خلقه أى أن يحبك الناس .. ومنذ فرط الإنسان فى قيمة الحب اشتعلت الحروب ودمر الإنسان أجمل الأشياء فيه .. أما المال فهو من أجمل متع الحياة وبقدر ما يسعدنا يمكن أن يشقينا وفيه الحلال وفيه الحرام وقد نلهث خلفه ولا يجىء وقد يأتى بلا استئذان .. والمال الحلال يسعد ويبهج ويظهر فى وقار صاحبه أما المال الحرام فيبدو روائح كريهة تطارد صاحبه فى كل مكان .. أما المنصب فهو بريق يمنح المهابة والجلال والإنسان هو الذى يضيف للمنصب ولكن المنصب لا يملأ الفراغ وللمنصب زمانه وقد يتأخر ولا يضيف لصاحبه شيئا.. إن للمناصب فصولا لا ينبغى أن تتأخر عنها وللمنصب حساب فى الدنيا مع البشر وحساب فى الآخرة مع الله وعلى الإنسان أن يختار بين حساب الدنيا وحساب الآخرة.. إن هذه الثلاثية هى محور حياة الإنسان ما بين الحب والمال والمنصب وقد عرفت نماذج كثيرة من هؤلاء وهؤلاء ورأيت من سجد للمال ومن ضحى من أجل الحب ومن قامر فى سبيل المنصب وكل واحد اختار لنفسه ما يحب.. ولكن الشيء الغريب أن كل هؤلاء فى نهاية الرحلة وقفوا حائرون عاجزون مستسلمون أمام الصحة هذا الضيف الجميل الذى يشع فى حياة الإنسان ويغنيه عن المال والحب والمنصب.. إن الصحة أهم اختبارات الحياة أننا بالصحة نختبر كل الأشياء إن الحب بغير الصحة عبء كبير والمال لا يمكن أن يشترى الصحة والمنصب بلا صحة لا مكان له من الإعراب.. إن الإنسان قد يجد الحب ويجمع المال ويتباهى بالمنصب وحين تسافر الصحة تأخذ معها كل هذه الأشياء..

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: