رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محطات
سلام يا سوداننا سلام

مهما يقال عن اتفاق السلام السوداني في جوبا، فإنني لا أملك إلا أن أرحب ترحيبا مخلصا به، وأرجو أن يكون بداية مهمة وخطوة كبيرة في طريق ومهمة مقدسة، لتحقيق السلام وإعادة هيكلة وتشكيل سودان الكل، لمصلحة المواطن في كل أنحاء السودان. تشرفت بانى قضيت أياما من أجمل وأعز أيام عمري مع أهلي في كل ربوع السودان، لذا فإن حفاوتي بالاتفاق هي مشاركة بسيطة للملايين من أشقائي في السودان، الذين تعذبوا ودفعوا فواتير باهظة للحروب والإهمال والتهميش، نازحين ولاجئين ومشردين، وكذلك الثمن الذي دفعه السودان من سيادته ومقدراته ومكانته ودماء أبنائه والفرص الضائعة. لقد شرفت بأن أعيش مع إخوتي السودانيين، وأدرك تماما أشواقهم للسلام والاستقرار، وطموحهم في سودان كبير موحد يعدل بين أبنائه، وأن يكونوا أعزاء في وطن واحد، ولذا فإن اتفاق السلام الذي تم توقيعه في جوبا يجب أن يضع عموم أهل السودان في بؤرة اهتمامه لتعويض ما ضاع عليهم من حقوق، وهي كثيرة، حقهم في الحياة والعيش الكريم والعدالة. وتستحق دولة جنوب السودان التي استضافت المفاوضات كل التقدير والتحية، وكذلك الوفود المفاوضة التي تجاوزت الأحقاد والمرارات للوصول إلى الاتفاق، الذي يعد أحد أهم إنجازات الحكم الانتقالي، وهو يبشر رغم الانتقادات الموجهة إليه بأن السودان قادر على مجابهة الصعوبات والتحديات، وإصلاح ما لحق به من عطب. ويبقى أن تواصل الأطراف جميعا إكمال العملية السلمية، وأن تسارع الدول الصديقة والمجتمع الدولي لدعم تمويل تنفيذ الاتفاق وتحويله إلى واقع يشعر به السودانيون الذين عانوا طويلا.


لمزيد من مقالات ◀ أسماء الحسينى

رابط دائم: