رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نظرة إستراتيجية
يوم الوعى المصرى

30 يونيو 2013 يوم سيظل محفورا فى التاريخ المصري، هو يوم الوعى الحقيقى للشعب المصري، الذى خرج بالملايين فى الشوارع بجميع المحافظات للمحافظة على الهوية المصرية، والحفاظ على تماسك الدولة، وإزاحة جماعة إرهابية قفزت على حكم البلاد فى غفلة من الزمن، إلا أن الشعب استطاع أن يصحح المسار، لنكون صفعة قوية ومدوية على وجه جماعة الإخوان الإرهابية وأنصارها ومحبيها والمتعاطفين وأيضا الدول الداعمة والتى ترعى الإرهاب. هذه الثورة العظيمة وصفت بأنها عملية جراحية دقيقة استطاعت أن تستأصل ورما خبيثا من الجسد المصرى المعروف بجماعة الاخوان الإرهابية الذين كانوا يسعون الى تغيير الهوية المصرية، واستعانوا بالتنظيمات الإرهابية، وسعوا الى وضع ارهابيين وقتلة فى مناصب قيادية داخل الدولة، وطنوا أكثر من 30 ألف ارهابى فى ارض سيناء، ووعدوا السودان بحلايب وشلاتين، وارض سيناء لتكون امتدادا لغزة، سعوا الى تمكين قطر وتركيا من الاقتصاد المصري، فتحوا ارض مصر لاحمدى نجاد الرئيس الايرانى ليصل الى الحسين و يرفع علامة النصر، احتفلوا باغتيال الرئيس الراحل انور السادات يوم السادس من اكتوبر عندما جلس فى منصة استاد القاهرة قتلة الرئيس الراحل، ولم تتم دعوة ابطال اكتوبر، وضعوا ايديهم فى ايدى التنظيمات الإرهابية لمواجهة الجيش المصري، حاصروا المحكمة الدستورية، وهددوا الإعلاميين وقتلوا صحفيين، والكثير الكثير من الأزمات كلها فى عام واحد فقط اظهروا فيه وجههم الحقيقى القبيح الملوث. قرر الشعب المصرى الوقوف امام هؤلاء الإرهابيين رغم تهديداتهم بحرق من يقف امامهم ولكن الشعب العظيم أكد انه لايخشى الموت فى سبيل تحرير بلاده من تلك الفئة الضالة ليكون الشعب المصرى النموذج على مستوى العالم.


لمزيد من مقالات جميل عفيفى

رابط دائم: