رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نظرة إستراتيجية
حلم أردوغان الواهى

بالطبع لا يمكن أن ينكر أحد أن إرسال أردوغان عناصر من قواته المسلحة بالإضافة الى 10 آلاف إرهابى من سوريا الى ليبيا ليس الهدف منه عودة الاستقرار الى ليبيا، كما يدعى هو والسراج رئيس حكومة الوفاق غير الشرعية، بل هو إعادة نشر العناصر الإرهابية فى ليبيا للوصول الى الحدود المصرية الغربية، فى محاولة لتهديد الأمن القومى المصرى من تلك المنطقة بالإضافة الى أطماعه فى غاز المتوسط، والذى يتخذ من السراج جسرا لتحقيق أهدافه. أردوغان أصيب بحالة من اللوثة بعد ثورة 30 يونيو وإزاحة الجماعة الإرهابية من حكم مصر، وتم القضاء على هذا التنظيم سياسيا وفكريا، وبالطبع كان أردوغان يطمع فى إقامة الدولة العثمانية و الإخوان فى مصر كانوا السلم الذى سيعتلى به، الا ان السلم كسر وسقط اردوغان ومعه أاحلامه واطماعه، ومنذ تلك اللحظة ناصب الدولة المصرية العداء واحتضن الإرهابيين على ارضة ودعم الارهاب فى سيناء. إن مصر وليبيا أمنهما القومى لا يمكن فصله، ووجود تنظيمات ارهابية فى ليبيا هو تهديد صريح لمصر، الأمر الذى لا يمكن السماح به، ومصر قادرة على حماية امنها القومى من أى تهديد محتمل فى ابعد نقطة، وهو ما يؤكده الرئيس عبد الفتاح السيسي، ان مصر بحكم موقعها وقيادتها للمنطقة لن تقبل بمهاترات مثل تلك التى يفعلها اردوغان فى ليبيا, فمصر تمتلك القوة والقدرة على ردع اى قوة والتنظيمات الارهابية التى يزرعها فى ليبيا، فمن السهل إبادتها جميعا، فلا يمكن مقارنة مصر وجيشها بأى دولة اخرى، وبالطبع كما فشل اردوغان خلال 7 سنوات سيفشل مجددا اذا حاول المساس بالأمن القومى المصرى.


لمزيد من مقالات ◀ جميل عفيفى

رابط دائم: