رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام مفيد
شغل قرود!

انتهى شهر رمضان وانتهت معه أيضا هدنة الابتعاد عن تناول حكايات الحيوانات والطيور فى مقالاتى حتى لا تفسد روحانيات رمضان بتلك الحكايات القديمة. وقررت أن أبدأ بالكتابة عن المظاهر الكاذبة، وكيف أن البعض يبلعون الطعم ويصدقون ما يشاهدون من تصرفات كلها زيف وخداع وتمثيل وشغل قرود سرعان ما ينكشف ويتحول فى كثير من الأحيان إلى فضيحة بجلاجل. هذا الموضوع يذكرنى بحكاية امرأة ذهبت مع زوجها إلى حديقة الحيوان فشاهدت القرد يلعب مع زوجته، فقالت لزوجها (يالها من قصة حب رائعة كلها سعادة وهناء)، وعندما ذهبت إلى قفص الأسود رأت الأسد صامتا ويجلس بعيدًا عن زوجته، فقالت لزوجها (يالها من حياة مأساوية كلها هموم)، فقال لها زوجها ألقى هذه الزجاجة الفارغة تجاه زوجة الأسد وشاهدى رد فعله وعندما ألقتها هاج الأسد، وصاح من أجل الدفاع عن زوجته!! ثم قال لها: ألقى الزجاجة على زوجة القرد، فما أن ألقتها حتى فوجئت بالقرد يترك زوجته ويجرى هاربا حتى لا تصيبه الزجاجة. فنظر الرجل إلى زوجته، وقال لها: لا تنخدعى بما يظهره الناس أمامك فهناك من يخدعون الناس بمشاعرهم المزيفة، وهناك من يحتفظون بمشاعرهم داخل قلوبهم المملوءة بالمودة والرحمة، والعامرة بالحب. ليتنا ندرك تلك الحقيقة، فكثيرون حولنا يتفننون فى الزيف والخداع وربما يدخلون فى منافسة مع القرد من خلال التجويد فى تصرفاتهم الحمقاء، وليتنا ندرك أيضاً أن (المنعزل) ليس فاقدا للرغبات، و(الكريم) ليس كارها للمال، ولكن كل منهما قوى نفسه. ليتنا نتعلم كيف نكون أسودا فى تصرفاتنا ونبتعد عن شغل القرود.


لمزيد من مقالات ◀ أشرف مفيد

رابط دائم: