رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ضمير وطن
وداعا للعشوائيات بالإسكندرية

من أهم الملفات المخيفة والمعقدة التي واجهت مصر خلال السنوات الماضية العشوائيات التي اكتسبت شهرتها من أعمال البلطجة والجريمة والإرهاب وتزايد خطرها وانتشارها عقب ثورة 25 يناير مما دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي بفتح ملفها للقضاء عليها من خلال برنامج حكومي وزمني لتوفير حياة كريمة وآمنة لسكانها، ولأول مرة يتم وضع المهمشين في أولي اهتمامات الدولة بمشروعات واقعية أحدثت طفرة مجتمعية، حيث بدأت الدولة بالمناطق غير الآمنة التي تمثل خطورة علي قاطنيها وأنشأت صندوقا لتطوير العشوائيات لزوم تمويلها، ورغم أن الإسكندرية تعتبر من أهم المدن الساحلية اقتصاديا فلم تسلم من آفة العشوائيات التي وصل عددها إلي 33 منطقة يقع معظمها علي أطراف المدينة، وتنفيذا لاستراتيجية الدولة وسياسة الرئيس السيسي بدأت الإسكندرية خلال السنوات الأربع الماضية في تطوير المناطق العشر الأكثر خطورة علي السكان بدأتها القوات المسلحة بالتعاون مع المحافظة بتنفيذ مشروع بشاير الخير1 بغيط العنب الذي اعتبر نموذجا فريدا لتطوير العشوائيات مما أدي للتوسع فيه ليشمل مشروعات أخري بمختلف المناطق العشوائية الخطرة التي أحدث تنفيذها طفرة معيشية متميزة لسكان هذه المناطق من الناحية التعليمية والصحية والخدمية بالإضافة لتوفير فرص العمل من المشروعات المتنوعة ببشاير الخير، وجاء تطوير محور ترعة المحمودية لينعش المدينة اقتصاديا واستثماريا، وأخيرا أطلق المحافظ اللواء محمد الشريف إشارة البدء في تطوير سبع مناطق عشوائية تخدم مليوني نسمة تنتهي في مايو من العام القادم وذلك بعد توقيعه برتوكولا مع صندوق تطوير العشوائيات بتمويل سيصل إلي مليار جنيه ليتحقق حلم عودة الإسكندرية عروسا للبحر الأبيض المتوسط قريبا.


لمزيد من مقالات فكرى عبد السلام

رابط دائم: