رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محاور كبرى فى التاريخ المعاصر

فى تاريخ البشرية أحداث كبرى تترك بصماتها التى لا تزول لأنها أحداث مفصلية تمثل نقاط تحول جوهرية فى المسيرة الإنسانية، وإذا أخذنا القرن الماضى كنموذج فإننا نتذكر الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، وهبوط الإنسان على القمر ثم الحدث الدرامى الكبير باستهداف برجى التجارة فى نيويورك عام 2001 لكى يأتى وباء الكورونا فى عام 2020 استكمالًا لتلك الحلقة من الأحداث الكبرى التى تابعناها وعاصرنا وقوعها وعشنا فى إطار بعضها، ولا شك أن هناك أحداثًا أخرى ذات أهمية كبرى ولكنها لا ترتفع إلى قيمة الأحداث التى غيرت مجرى التاريخ وذكرنا نماذج لها فيما قلنا، ففى كل العصور عرفت الأوطان نماذج من الحكام وعاصرت أنماطًا من القادة الذين اتجهوا بها فى مسارات مختلفة، ولكن ظل الفيصل دائمًا هو مدى قبول الرأى العام العادى لتلك الأحداث وتفاعله معها وشعوره بأن ما قبلها يختلف عما بعدها، نعم إننا نتذكر أن القرن العشرين شهد اغتيال الرئيس الأمريكى جون كيندي، وهبوط الرئيس المصرى أنور السادات بطائرته فى مطار (اللد) بإسرائيل وإلقاءه خطابه الشهير أمام الكنيست، وإذا تأملنا ضحايا الحرب العالمية الأولى ويقدرون بالملايين وضحايا الحرب العالمية الثانية بملايين أكثر فسوف نجد أن حجم الفاجعة الإنسانية كان مقبولًا فى النهاية لأنها حروب والحروب ليس لها سقف ومن الممكن أن نعرف كيف نبدأها ولكن يستحيل علينا أن ندرك كيف ننهيها، أما نزول الإنسان على القمر بعد بحوث علمية مضنية شارك فيها علماء الفلك والفيزياء والكيمياء والرياضيات فإن الأمر يبدو ميسورًا بسبب الارتباط بالأرض وطبيعة المناخ، ولا شك أن اختيار المحاور الكبرى فى التاريخ البشرى هو أمر نسبى يختلف من قومية لأخري، فالهنود يرون أن تقسيم شبه القارة الهندية هو أهم حدث جرى لهم فى القرن العشرين؛ ويرى العرب أن قيام دولة إسرائيل عام 1948 هو أهم الأحداث فى ذلك القرن أيضًا، بينما هناك اتفاق عام على أن أحداث معينة تستأثر بالاهتمام الدولى والقومى معًا مثل الحروب العالمية والهجمة الإرهابية على برجى التجارة فى نيويورك ثم يأتى وباء كورونا ليكون حدثًا عالميًا بامتياز لأن العالم كله شهده فى فترة واحدة وشارك الكل فى مقاومته على نحو لم تعرفه الأوبئة السابقة من قبل، ويهمنى هنا أن أشارك القارئ فى بعض الأفكار:

أولًا: إن قيمة الحدث الضخم فى التاريخ البشرى تأتى من الفارق بين مرحلة ما قبله ومرحلة ما بعده لأن تأثير الحدث هو أهم ما يميزه وهو ما يبقى فى ذاكرة الإنسانية لعقود تالية وربما لقرون أيضًا، ورغم أن بعض الأحداث بدت غامضة فى وقتها مثل اقتحام طائرات لبرجى التجارة إلا أنها غيرت شكل خريطة العلاقات الدولية وسمحت باستباحة الأراضى العربية فى العراق وفى غيرها لمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية وبعض حلفائها ولذلك ثارت تساؤلات حول ذلك الحدث الضخم وتوقيته ومغزاه.

ثانيًا: لو أخذنا الحرب العالمية لأولى لوجدنا أن تداعياتها قد انعكست على التنظيم الدولى وأدت إلى ميلاد عصبة الأمم وفقًا للمبادئ الشهيرة للرئيس الأمريكى حينذاك (ويلسون)، بينما تمخضت الحرب العالمية الثانية بعد انتصار الحلفاء وهزيمة المحور عن ميلاد منظمة الأمم المتحدة وخروج مشروع (مارشال) إلى النور على نحو يؤكد الدوافع الاقتصادية للحروب وضرورة معالجتها للقضاء على أحد الأسباب الأساسية للصراعات الدولية، والذى يكمن فى العامل الاقتصادى والصراع على الموارد الطبيعية والبشرية.

ثالثًا: إن ميلاد مشروعين كبيرين يستندان إلى دعاوى دينية، وأعنى بهما المشروع الصهيونى الذى تبلور على يد (هرتزل) فى (بازل) مع نهاية القرن التاسع عشر؛ ومشروع الإسلام السياسى على يد الشيخ حسن البنا فى مدينة الإسماعيلية بمصر عندما ظهرت جماعة الإخوان المسلمين، ولقد عرف العالم خلال القرن العشرين وحتى الآن تأثير هذين المشروعين الكبيرين وأحدهما يستند إلى عملية تطويع للديانة اليهودية بينما يستند الثانى إلى عملية استخدام واسعة للدين الإسلامى طريقًا للوصول إلى السلطة، وكلا المشروعين يبدو فى نظرنا عدوانًا على السلام والاستقرار لا فى منطقة الشرق الأوسط وحدها ولكن فى العالم كله فهاتان الفكرتان المحوريتان أثرتا على مجريات الأمور فى العالم كله.

رابعًا: لا تزال هناك أحداث ذات طابع فردى فى إطار الدولة الوطنية ولكن أصداءها كبيرة، فاغتيال (كيندي) كان رسالة واضحة من اليمين الأمريكى الذى يسعى للسيطرة على مقاليد الأمور ومستقبل العالم من خلال الإدارة الأمريكية المؤثرة والفعالة، كما أن مصرع الأميرة (ديانا) كان إشارة مستترة لحال القصر الملكى البريطانى والانشقاقات عنه كما رأينا بعد ذلك، وإذا لاحظنا أحداثًا كبرى أخرى فيجب أن نضع فى الحسبان تأثيرها الداخلى والخارجى معًا.

خامسًا: إن سقوط الخلافة الإسلامية وانهيار الدولة العثمانية هو حدث مهم فى تاريخ العالم الإسلامي، كما أن سقوط الاتحاد السوفيتى السابق وانهيار الكتلة الشرقية هو تعبير آخر عن نقلة نوعية فى مرحلة من مراحل التغيرات التاريخية الكبري، ومنذ سقوط حائط برلين وقد أصبحت أوروبا الموحدة كيانًا مؤثرًا فى العلاقات الدولية سياسيًا واقتصاديًا ولكن ما جرى مع وباء كورونا أضعف إلى حد كبير التضامن الأوروبى بل وانعكس سلبيًا على منظومة الاتحاد الأوروبى ذاتها.

هذه قراءة عامة لنماذج من أحداث محورية كبرى وأفكار عظمى لعلنا نذكر منها الماركسية والدارونية والفرويدية، وغيرها من نماذج الأفكار الضخمة من ذات العيار الثقيل فى تاريخ البشرية!


لمزيد من مقالات ◀ د. مصطفى الفقى

رابط دائم: