رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الحوفى وضع صور شهداء الأمن الوطنى على بروفايله فى «واتس آب»

الشهيد محمد الحوفى

اعتقدت الجماعة الارهابية ان انشغال أجهزة الشرطة فى مجابهة فيروس كورونا سوف يمكنها من تنفيذ مخططاتها الارهابية خلال احتفالات الإخوة الاقباط بعيد القيامة المجيد وعادت بوجهها القبيح لتبث سمومها وتعد لارتكاب اعمال ارهابية ولكن العيون الساهرة وقفت بالمرصاد برجولة وشهامة لقوى الشر وخفافيش الظلام وتمكنت من احباط مخططهم الارهابى وقتل عناصرهم، غير أن الفرحة لم تكتمل حيث سقط الشهيد المقدم محمد الحوفى الذى قدم روحه النفيسة هدية لمصر وللأقباط فى عيدهم ليعلم أصحاب الأيادى الرثة التى تتلطخ بدماء الابرياء ان المصريين نسيج واحد لايفرقهم سوى الموت.

الشهيد محمد الحوفي شهد له كل رؤسائه وزملائه بوزارة الداخلية بالكفاءة فى العمل والذكاء ودماثة الخلق والطيبة وكان صاحب الوجه الملائكى والابتسامة الصافية.

كما قال عنه زملاوه : بسبب كفاءته كان يعمل لدى قطاع الامن الوطنى بوزارة الداخلية حيث عمل بمطار القاهرة ثم انتقل للأمن الوطنى بالجيزة ومنها لقطاع الأمن الوطنى بمحافظة القاهرة وشاء القدر ان يكون ضمن القوة التى شاركت فى القضاء على الخلية الارهابية بمنطقة الاميرية.

الشهيد متزوج من أمينة الشريف منذ (31 عاما) حاصلة على ليسانس حقوق. ولديه طفلتان مريم (7سنوات) وخديجة (4 سنوات) ووالداه بالمعاش حيث كان يعمل والده «مدير عام» بالتأمين الاجتماعى بمحافظة البحيرة ووالدته كانت موظفة بوزارة العدل.

كأن الشهيد كان يعلم أن ورقته سوف تتساقط وسوف يلحق بزملائه فى الجنة فقد قام بتغيير صورته على صفحته بتطبيق «واتس أب» ليضع صور زملائه من شهداء قطاع الامن الوطني، وفى الآونة الاخيرة كان يتحدث عن عظمة الشهادة من اجل الوطن وتمنى لو ينال شرفها ليرقد بجوار رفاقه فى الجنة ونال ماتمناه وقدم روحه فداء لمصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق