رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«القطار المكهرب».. شريان تحول إلى حقيقة بعد 20 عاما

هانى عمارة
«القطار المكهرب».. شريان تحول إلى حقيقة بعد 20 عاما

فى عام 2000، وعندما كان الدكتور إبراهيم الدميري، وزيرا للنقل، ظهر الحديث لأول مرة عن إقامة مشروع القطار المكهرب، الذى يربط بين شرق القاهرة انطلاقا من مدينة السلام، إلى إحدى القلاع الصناعية فى العاشر من رمضان، مرورا بعدد من التجمعات السكنية فى مدينتى الشروق والعبور، التى تمتد على جانبى طريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي.

هذا الشريان المرورى الحيوي، كان يهدف آنذاك إلى توفير وسيلة انتقال سريعة للعاملين فى مصانع العاشر من رمضان، والقضاء على التكدس المرورى الذى كان يمتد لعدة كيلومترات من السيارات فى أوقات الذروة على المدخل الشرقى للعاصمة.

وظل المشروع يراوح مكانه ويتجدد الحديث عنه كلما جاء وزير جديد، ولكن ذلك لم يتجاوز حدود الكلام الا بعد أن أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى توجيهاته بتنفيذ هذا المشروع، ليصبح حقيقة بعد نحو عشرين عاما من الانتظار، خاصة مع البدء فى إقامة العاصمة الإدارية، على ان يربط القطار الكهربائى بين الخط الثالث لمترو الانفاق فى محطة عدلى منصور المحورية فى مدينة السلام، ليصل الى العاصمة الجديدة عبر مدينة العاشر من رمضان.

ووفقا لتصريحات وزير النقل المهندس كامل الوزير، فإن توجيهات القيادة السياسية بأن يتم الانتهاء منه خلال 24 شهرا، بينما تتقدم نسبة إنجاز الأعمال بصورة جيدة، فالمحطات وصلت إلى نحو 18% من النسبة المستهدفة، والكبارى العلوية 20%، وأعمال الأنفاق 40%، والجسور التى ستكون حاملة للقضبان والسكك الحديدية 20%، و10% لإنشاءات ورشة الصيانة، فضلا عن أن جميع الإنشاءات تتم وفقا لقياسات الجودة العالمية.

ووفقا للمعلومات، فإن مسار القطار الكهربائى يبلغ طوله 70 كيلومترا، ويشمل إنشاء 12 محطة، وسوف يتم إقامة 10كبارى علوية ونفقين لالغاء التقاطعات تماما مع هذاالمسار، الذى سيكون معزولا تماما عن الحركة الجانبية من خلال أسوار على الجانبين. 

الوزير يكشف المزيد من المعلومات عن هذا المشروع بقوله: إنه سيسهم فى ربط مدينة القاهرة الكبرى بالمجتمعات العمرانية الجديدة والعاصمة الإدارية وخدمة المستثمرين والمناطق الصناعية، وكذلك المساهمة فى زيادة النمو وتطور هذه المجتمعات سكنيا وتجاريا وصناعيا، خاصة أن خدمة مترو الأنفاق والقطار المكهرب تمثل أهمية كبيرة فى تعظيم منظومة النقل الجماعي.

من اللافت أيضا فى هذا المشروع الحيوي، انه يتم لاول مرة بخبرات وطنية، حيث إن الذى يقوم بتنفيذ اعمال المحطات والجسور والورش الخاصة شركات مصرية، بينما يتم توريد الوحدات المتحركة (العربات) من الصين، وسوف يتم مد خط القطار الكهربائى جنوب العاصمة الادارية بطول 14 كيلومترا، ليصل الى المدينة الرياضية العالمية، حيث سيتم انشاء 3 محطات فى هذه المسافة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق