رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
الكباش فى التحرير

د.خالد العنانى وزير الآثار والسياحة من الوزراء المشهود لهم بالجدية والمصداقية والحرص على آثار مصر وتاريخها, من هنا فقد أزعجنى كما أزعج غيرى قرار نقل أربعة كباش من معبد الكرنك إلى ميدان التحرير، وكان لهذا القرار صدى عالمى يرفض الفكرة من أساسها خاصة من منظمة اليونسكو من منطلق حرصها على التراث العالمى.. وعندى بعض المبررات التى أعرضها على سيادة الوزير..إن مثل هذا القرار لا ينبغى أن يكون بجرة قلم ولكن يجب أن يناقش من خلال هيئة علمية متخصصة لدراسة آثاره، وبجانب هذا فإن معبد الكرنك فى الأقصر بكل توابعه مسجل لدى اليونسكو ويجب أن يكون لها رأى فيه.. إن الأثر ابن مكانه، وليس من المنطقى أن ينتقل إلى مكان آخر يختلف فى ظروفه ومناخه.. إن ميدان التحرير من أكثر الأماكن فى القاهرة تلوثا وازدحاما وتكدسا، وهذا يعنى أن الأثر سوف يتعرض يوميا لعادم السيارات والغبار والتلوث مما يغير كل شىء فيه.. إن الأمر يحتاج إلى فرقة كاملة من رجال الشرطة لحمايته من الشخبطة وكلمات الحب والتعازى والذكريات التى نقرؤها على كل الأماكن غير الأثرية وأسود كوبرى قصر النيل أكبر شاهد على ذلك.. إن انتقال الآثار مخاطرة كبيرة فيها اعتداء على قدسية الأماكن وحرمتها والعالم حريص دائما على بقاء الآثار فى أماكنها، كما أن ميدان التحرير كان متنفسا للبشر ويجب أن يبقى كذلك.. وقد أرسلت الشيخة مى بنت محمد آل خليفة رئيسة مجلس إدارة المركز الاقليمى العربى للتراث التابع لهيئة اليونسكو رسالة إلى د.العنانى تقول فيها.. شغلنى كثيرا ما تداولته وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعى حول نقل أربعة كباش من الأقصر (أحد مواقع التراث العالمى) إلى ميدان التحرير.. وبما أن الموقع يعتبر موقعا للتراث.. ولا يخفى على معاليكم أن أى تعديل على موقع بهذه الأهمية يجب أن يسبقه التشاور مع مركز التراث العالمى لليونسكو وتقديم تقارير تقييم الأثر على الموقع ذاته وغيرها من الأمور التى تنص عليها المبادئ التوجيهية التشغيلية لاتفاقية التراث العالمى.. وبصفتى رئيسة للمركز الإقليمى العربى للتراث العالمى اقترح إجراء مشاورات وعقد اجتماع بين خبرائكم وخبراء المركز لدراسة هذا الاقتراح ومحاولة إيجاد حل بديل إذا لزم الأمر..

القضية تحتاج إلى حوار.


لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: