رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلام والسلام
فتاة المنصورة وذئاب الطريق

كنت أنوى الكتابة اليوم عن الأمنيات والتوقعات للعام الجديد، ولكن هالنى ما حدث لفتاة المنصورة ليلة الاحتفال برأس السنة، فالحادث مرعب ضحيته طالبة خرجت للتنزه مع صديقتها، ووفقا لشهود العيان أنه أثناء سيرها بشارع الجمهورية فى المنصورة، تحرش بها لفظيا بعض الشباب، ولان التحرش عدوى مقيتة فقد تجرأ أحدهم ولمس جسدها بسبب ملابسها القصيرة, وكانت هذه هى الشرارة التى فجرت الغرائز والشهوات الحيوانية, فإذ بعشرات الشباب ينطلقون تجاه الفتاة يلاحقونها ويتسابقون على لمس جسدها كما ظهر بالفيديوهات المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعى حتى مزقوا ملابسها فى الطريق العام وسط صرخات هستيرية من الضحية التى لم يكن لها حول ولا قوة وفقا لكلام الشهود, والذين أكدوا أيضا أن كثيرين تخاذلوا عن إنقاذ الفتاة واكتفوا بالفرجة فقط وآخرين استهوتهم الواقعة لتصوير التفاصيل الدقيقة من الشارع ومن شرفات المنازل, حتى انتهت حفلة التحرش بدفع الفتاة داخل سيارة لإنقاذها من قبضة ذئاب الطريق الذين حاصروها من كل جانب باعتبارها فريسة يجب التهامها. هذه الواقعة تشكل فعلا فاضحا فى الطريق العام بل إرهابا لكل سيدة وفتاة ملابسها قد لا تروق لمثل هؤلاء أو تسيل لعابهم لنهش لحمها وقد كانت استجابة قطاع الأمن العام بوزارة الداخلية سريعة للتفاعل مع الواقعة والقبض على الجناة، ولكن الأهم ردع كل من شارك فى هذه الجريمة المشينة, وسواء تقدمت الفتاة ببلاغ أم لم تتقدم, فمحاكمة هؤلاء الذئاب مطلب جماهيرى، لإزالة هذه الصورة المخزية عن شباب مصر, فارتداء الفتاة ملابس قصيرة أو ملفتة لا يجعلها مستباحة فى الطريق العام وهذه قضية أخرى.

[email protected]


لمزيد من مقالات مريد صبحى

رابط دائم: