رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بالمصرى
فن الأفية المنسى!

.. الأفية أو الإفيه هو كلمة أو فعل له وقع صدى كبير لدى الوجدان الكوميدى المصري، ورغم أنه ارتبط بالفن وخاصة المسرح، ثم الأفلام، فإنه يعتبر مرآة لما يدور فى المجتمع من أحداث وردود أفعال، كما أنه ينقل وجهة نظر الناس فى أمور لا يستطيعون إعلانها إلا فى نكتة أو إفيه!.. بعض الباحثين أرجعوا الكلمة إلى اللغة الفرنسية وتحديدا (effet) ومعناها المؤثرات، ويقولون إنها دخلت اللهجة المصرية عبر الدراما، حيث يستعملها أهل الفن والتمثيل، وتعنى جملة تهريجية، أو كلاما ذا تأثير كوميدي، أو نكتة ،أو مزحة!. ورأيى أن الأفية، هو تراث مصرى قديم، ساهم فى الكشف عنه وإعلانه فقط الفن!..وهو ما ذهب إليه جورج بورنر فى معجم الحضارة المصرية القديمة، حيث إن أشهر كتاب فيما سماه النقد التهكمي، هو كتاب تعاليم خيتى لابنه بيبي، الذى يرجع تاريخه إلى الدولة الوسطي، وهو الكتاب الذى ظل تلاميذ المدارس فى مصر القديمة بعدها بأكثر من ألف سنة يحفظون منه فقرات كثيرة تتندر على اللص والكذاب والظالم، كما أنهم جعلوا إلها للضحك والمرح هو بس!...مصطلح الإفيه أو الأفية لم تأخذ حقها فى البحث مثل النكتة مثلا، رغم أن الأفية أكثر شيوعا، لأنها وليدة اللحظة، وتخرج تلقائية، وسط كلام الناس العادى ولا تحتاج إلى متخصص فى تأليف وبيع النكت!...ولا تحتاج الأفية إلا إلى سرعة بديهة، وحيوية فى النقد والتفكير، وهى خصائص يتميز بها المصريون...والأفية فن بحد ذاته مطلوب من المتخصصين فى السسيولوجيا أو علم الاجتماع المرتبط بالواقع دراسته والنظر فى مدى ارتباطه بالحالة المزاجية للشعب المصرى وكذلك بالظروف الاقتصادية والسياسية السائدة!.


لمزيد من مقالات أيمن المهدى

رابط دائم: