رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بوضوح
مصر الآمنة

رغم كل ما يحاك بها من مؤامرات ومكائد ستبقى مصر هى بلد الأمن والأمان، بلد السلام والوئام، بلد العلم والثقافة والحضارة والتاريخ. من لا يعرف مصر يقرأ التاريخ أولا ليعرف أن بها شعبا وجيشا هما الأقوى بين شعوب العالم، مصر التى ذكرها الله فى كتابه العزيز عدة مرات، لم يكن أحد يتخيل أن يعود لمصر أمنها وحياتها الطبيعية ويعيش أهلها فى طمأنينة بهذا الشكل السريع بعد أن شهدت أرضها ثورتين فى عامى 2011 و2013 تحملت خلالهما مصر الكثير والكثير ومع ذلك استطاعت أن تخرج من أزمتها قوية بعكس ما كان يتصور البعض.

مصر بلد الأزهر ستبقى قوية برجالها وتماسك شعبها. مصر هى أم البلاد وغوث العباد، مصر هى خزائن الأرض كما نص على ذلك القرآن الكريم، وما رماها أحد بسوء إلا وأخرج الله من كنانته سهاما فرماه بها فأهلكه، الله يرد كيد من يكيد بمصر فى نحره، وعندما قال رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إذا فتحتم مصرا فإستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما» لأصحابه وقال صلى الله عليه وسلم اذا فتح الله عليكم مصر بعدى فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد الأرض فقال له أبوبكر ولم ذلك يا رسول الله؟ قال لانهم فى رباط إلى يوم القيامة، الكل يعلم أن الجميع يترقب مصر ومنهم من يتربص بها ولكن إرادة الله غالبة وستبقى مصر البلد الآمنة بفضل تماسك شعبها، وما هم فيه من رباط وتماسك نابع من حبهم لبلدهم وإيمانهم الراسخ بأن بلدهم هى أفضل بلاد العالم، وإن مصر ستبقى آمنة رغم كيد الكائدين.


لمزيد من مقالات د. إبراهيم البهى

رابط دائم: