رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

من الإبادة إلى الإبقاء

بريد;

تعيش على وجوهنا وأصابعنا مائة مليار خلية بكتيرية، تتغذى من زيوت الجلد الخاصة وتتكاثر، وتسرب محتويات أمعائها عبر مسام أجسامنا، ووفقا لتقديرات دراسة أمريكية هناك حوالى تريليون نوع من الميكروبات على الأرض، و99.999 فى المائة منها لم يتم اكتشافها بعد، وكان الاعتقاد أن عدد الأنواع الميكروبية بضعة ملايين على الأكثر، ثم ارتفعت التقديرات، حيث استخدم علماء الأحياء فى جامعة إنديانا، تقنيتين لاستنتاج أن عدد الأنواع الميكروبية أكبر مما توقعه أى باحث سابق.

ووجد فريق آخر من الباحثين أن أكثر من ستمائة فصيلة من الحشرات موجودة فى منازل أمريكا، بدءا من العناكب والصراصير إلى الأنواع الصغيرة، وهناك أكثر من مائة ألف فصيلة من البكتيريا والفطريات تعيش فى أدوات تنظيف الغبار، والآلاف فى أماكن أخرى كأماكن الاستحمام، وتطرق البحث إلى أماكن أبعد من ذلك، فبحثوا عن الحياة المجهرية التى تعيش داخل أجساد حشرات المنازل، فمثلا الدبور وجدوا فيه غابة مجهرية، ومئات الأنواع النابضة بالحياة! يعنى «عالم بيولوجى متكامل»! لقد ظهرت فى الأعوام المائة الأخيرة حلول إنسانية للمشكلات الميكروبية، ولكن خلال المائة المقبلة ستظهر حلول ميكروبية للمشكلات الإنسانية، فطوال السنوات السابقة كان العلماء يبحثون عن دواء لإبادة البكتيريا، أما الحديث الآن فيدور حول إنتاج أدوية من هذه الكائنات تنتفع بها البشرية، فالمائة ألف فصيلة التى تم اكتشافها تمثل أيضا مائة ألف حل لمشكلات إنسانية.. إنها كائنات تستطيع المحافظة على حياتها بتناول أى شىء من البلاستيك والنفايات، ولديها القدرة على المعيشة فى أى مكان وبمقدورها إنتاج الزيت والطاقة من شذرات صغيرة من الذهب الحقيقي، وتحويل مواد غير قابلة للأكل إلى مواد غذائية غاية فى الأهمية لا غنى عنها، إذ تهب هذه الكائنات الشيكولاته نكهتها، والتربة القدرة على النمو، كما تحيل السكر إلى كحول.. وقام الدكتور ريتشارد غالو طبيب الأمراض الجلدية والأحياء فى جامعة كاليفورنيا، سان دييجو، وزملاؤه أخيرا بتصنيع علاج ميكروبى مبتكر للأكزيما، وهو مرض يتميز ببشرة حمراء وحكة ملتهبة، وكانت وصفة بسيطة نسبيا..

لقد تغيرت نظرتنا لهذه الكائنات بشكل كبير، فلم نعد نرى من خصومنا القديمة تلك إلا كائنات ودية لطيفة نسعى لإقامة علاقات ودية معها أيضاً، والحقيقة إن الغوص فى عالم الكائنات المجهرية والتعمق فى القراءة به يجعلك تتلذذ بقراءة الجديد دون ملل.. إن عالم الأحياء المجهرية هو حياة أخرى على هذه الأرض يحتاج منا أن نحافظ عليه أكثر من السعى نحو إبادته، فالكائنات المجهرية عالم من الكائنات الصغيرة تشاركنا الحياة على هذا الكوكب وتهبنا منافع هائلة.

د. محمد إبراهيم بسيوني

أستاذ الميكروبيولوجيا الطبية والمناعة

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 9
    د. مروة محمود
    2018/09/20 10:32
    0-
    5+

    الفطريات عالم كامل
    تجعل الفطريات الحياة على الأرض ممكنة وافضل. لا النباتات ولا الحيوانات - تمثل الفطريات نمط الحياة الثالث وتنتمي إلى مملكتهم. من خلال النظر إلى الفطريات في سياق التطور والتاريخ الطبيعي ، يقوم العلماء باكتشافات من شأنها أن تغير حياتنا. بعض الفطور سوف تنقذنا ، والبعض الآخر سيهددنا ونحن قد بدأنا في فهم أيهما.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    د. نوريهان محمود
    2018/09/20 09:45
    0-
    5+

    صناعة البيرة
    دبور يعيش في المنازل بداخله كائنات مجهرية لها العديد من المميزات.. فله قدرة على صناعة البيرة وهي ميزة القليل جدا من الفصائل من يملكونها ، الحقيقة كل أنواع البيرة المتوفرة تصنع من ثلاث فصائل مجهرية ، ولكن هذه الفصيلة تستطيع صنع بيرة ذو مذاق العسل ، ولها طعم ورائع ولاذع .. هذه الفصيلة المجهرية الدقيقة التي تعيش في بطن الدبور تصنع بيرة قيمة وحامضة ، أفضل من تلك الفصائل الاخرى، والآن أصبح بالإمكان القول أن البيرة تصنع من أربع فصائل مجهرية على هذا الكوكب .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    د. ميرفت توفيق
    2018/09/20 09:28
    0-
    13+

    الله يعلمنا يوميا
    ولا أنسى ذكر تلك العبارة التي قالها الدكتور غالو التي تحوي حلولا مستقبلية مذهلة :"هناك الكثير من الأدوية القوية الجديدة تحت أنفنا".
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    د. ببا ابراهيم
    2018/09/20 09:20
    0-
    6+

    بحور العلم
    لقد تغيرت نظرتنا لهذه الكائنات بشكل كبير ،فلم نعد نرى من خصومنا القديمة تلك إلا كائنات ودية لطيفة نسعى لخلق علاقات ودية معها أيضاً ، إن الغوص في عالم الكائنات المجهرية والتعمق في القراءة فيه يجعلك تتلذذ بقراءة الجديد دون ملل ، عالم الأحياء المجهرية هو حياة أخرى على هذه الأرض يحتاج منا أن نحافظ عليه أكثر من السعي نحو إبادته، الكائنات المجهرية هي عالماً من الكائنات الصغيرة تشاركنا العيش على هذا الكوكب وتهبنا المنفعة .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    د. هاني العقاد
    2018/09/20 09:17
    0-
    11+

    اسئلة علمية لسيادتكم
    لكن هناك أسئلة تجتاح فكري هل هناك كائنات مجهرية أخرى على كوكب آخر ؟ أم أن وجود مثل هذه الكائنات يحتاج إلى كائنات ضخمة كالإنسان مثلا ؟ وإن كان فما السر؟ هل هذه الكائنات تحتاج إلى الإنسان لتوجد؟ أم إن الإنسان هو من يحتاجها لأكل رفاته بعد أن يموت ، وتناول مخلفاته التي لا تنتهي وتحقيق توازن على أرض وجودهما ؟ أم أن كل فرد منهما بحاجة ماسة إلى الآخر ليوجد، فوجدا معا منذ الأزل ؟ فلنفكر سوياً بذلك ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    د. مها سعيد
    2018/09/20 09:13
    0-
    5+

    تجارب علي المرضي
    "إنها المرة الأولى التي يظهر فيها أي شيء من هذا القبيل". واضافت"ما زال يتعين ان نراه هو ما إذا كان هذا النوع من العلاج يمكن أن يقلل من خطورة الامراض الجلدية على المدى الطويل".
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    د. نجوي كرم
    2018/09/20 09:11
    0-
    13+

    سبحان الله
    فهناك كائنات تستطيع المحافظة على حياتها بتناول اي شئ من البلاستيك والنفايات ولها القدرة على العيش في أي مكان بمقدورها إنتاج الزيت والطاقة من شذرات صغيرة من الذهب الحقيقي ، وتحويل مواد غير قابله للأكل إلى مواد غذائية غاية في الأهمية لا غنى عنها، تهب هذه الكائنات الشوكولاه نكهتها والتربة القدرة على النمو ، كما تحيل السكر إلى كحول ..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    د. نفين كامل
    2018/09/20 09:09
    0-
    5+

    حقيقة علمية
    في المائة سنة الأخيرة ظهرت حلول إنسانية للمشاكل الميكروبية ، ولكن خلال المائة سنة القادمة ستظهر حلول ميكروبية للمشاكل الإنسانية .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    د. مني عطوة
    2018/09/20 09:07
    0-
    7+

    اكتشافات جديدة يوميا
    وفي الآونة الأخيرة عام 1998، كان يعتقد أن عدد الأنواع الميكروبية هو بضعة ملايين على الأكثر - أكثر قليلا من عدد أنواع الحشرات- ولكن التقديرات ظلت تنمو منذ ذلك الحين، وقد استخدم كينيث ج. لوسي وجاي ت. لينون، علماء الأحياء في جامعة إنديانا، تقنيتين لاستنتاج أن عدد الأنواع الميكروبية أكبر مما توقعه أي باحث سابق.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق