رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

جريمة أب

حمادة السعيد ــ وائل سمير
الأب المتهم

 تجرد أب من كل معانى الإنسانية والأبوة بعد أن تجمدت مشاعره وتحجر قلبه وغاب عقله فلم تعد تفرق معه فلذة كبده التى لا حول لها ولا قوة والتى لم تكمل عامها الأول، كل هذا تناساه الأب المتجرد من كل العواطف أمام لحظة جنون تغيب فيها عقله وانصاع خلف هلاوسه لإشباع رغبته المزاجية فى عدم انجاب البنات حتى إنه وصل لمرحلة تشيب لها الولدان وتقشعر لها الأبدان فبات لا يسمع سوى وسوسة الشيطان ولا يرى سوى هلاوس الكيف ولا يتكلم إلا بأقسى العبارات لينتهى الأمر بتجرده من مشاعر الأبوه وقتل فلذة كبده. فقد قام الأب بخنق إبنته الرضيعة بكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة بقرية عرب العطيات التابعة لمركز أبنوب بأسيوط.

البداية ترجع إلى قبل عام حينما علمت «آية. ب . م» (20 سنة) ربة منزل أن نوع الجنين الذى تحمل به «انثى» وحينما ذهبت إلى المنزل وأخبرت زوجها بنوع الجنين شبت بينهما مشاجرة كلامية أنتهت بطرد الزوج لزوجته إلى منزل أبيها قائلا لها: «أنا لا أريد البنات».

وبالفعل انصرفت الزوجة وغادرت المنزل وبصحبتها طفلها الوحيد البالغ من العمر عامان والذى يرتبط به والده لكونه «ذكرا»، وظلت الزوجة غاضبة فى منزل والدها لفترة تزيد على ثمانية أشهر تمكنت خلالها من إتمام عملية الوضع وأنجبت طفلتها الجميلة التى أسمتها «حنان».

ورغم ذلك لم يأت الزوج ليطمئن على زوجته أو حتى يرى طفلته الجديدة واستمر هذا الحال حتى بلغت الطفلة 6 أشهر من عمرها، وبعد ان تدخل الأهل والجيران تم إقناع الزوج بمصالحة زوجته وعودتها إلى منزلها وبالفعل عادت الزوجة إلى المنزل ودخلت «حنان» إلى منزل أبيها غير مدركة المصير المجهول الذى ينتظرها حيث تحولت حياة الطفلة ووالدتها إلى جحيم بسبب حالة الكراهية التى كان يظهرها الأب تجاه طفلته الرضيعة حتى ان الأمر وصل إلى حد التعدى عليها وضربها على وجهها.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل كان يستشيط غضبا حينما ينظر إلى وجهها وينتهى الأمر بضربها وعضها فى كافة أنحاء جسدها النحيل، وفى بعض الأحيان الأخرى يقوم بكتم أنفاسها، ولولا تدخل والدتها لفارقت الحياة، ورغم كل هذه المهانة تحملت الزوجة لكى تربى طفليها وحاولت كثيرا مع زوجها ولكن قلب الأب قد تحجر وأعميت عيناه عن رؤيتها مرددا : أن هذه البنت ستكون سبب تعاسته فى الدنيا وشقائه وانه لا راحة له إلا بموتها.

وهنا اقشعر قلب الأم ولكن لم يصل خيالها إلى قيام الأب بقتل فلذة كبده، وكانت دائما ما تقول أنها فترة وهتعدى وحينما تكبر الطفلة سيتعلق قلب أبيها بها ولكن لا حياة لمن تنادى فعقلية الأب المتحجرة تخطت كل الحدود واستمر جفاء الأب لزوجته وطفلته الرضيعة إلى أن جاءت يوم الواقعة وعقد الأب النية على التخلص من رضيعته، ولكن كانت الأم تقف عائقا له دائما فرأى أن خلاصه من الأمر يتعلق بإبعاد الأم عن المنزل وتركها للطفلة وبالفعل عاد إلى المنزل وطلب من زوجته أن تخرج لتشترى لهم بعض المتطلبات.

وبحسن نيه تصرفت الزوجة بتلقائية وتركت طفلتها الرضيعة البالغة من العمر 8 أشهر فقط على السرير وذهبت فى طريقها وما هى إلا لحظات حتى انقض الأب على طفلته، انقضاض الأسد على فريسته، وقام بكتم أنفاس الطفلة النائمة فى مهدها ولم يتركها رغم نظرات الطفلة له وعجزها عن الدفاع عن نفسها.

وفارقت الطفلة الحياة، وتأكد الأب من انها أصبحت جثة هامدة وعقب ذلك دخلت الأم المنزل وكانت النظرة الأولى لها على سرير الطفلة فلم تجدها فى مكانها كما وضعتها فاقتربت منها لتجد وجهها مسودا ولا تتنفس وهنا تأكدت ظنونها بأن زوجها نفذ ما كان يدور بخلده، فانطلقت صرخاتها حسرة على طفلتها الرضيعة التى لا ذنب لها سوى ان ولدت لأب قاس ذى قلب وعقل متحجر، وعلى الفور نفى الأب قتل طفلتها، مؤكدا لها أن درجة حرارتها كانت مرتفعة وانها ماتت متأثرة بالحمى المفاجئة وهددها فى حالة التحدث بالإنتقام منها.

وعقب ذلك إنصرف الأب إلى الحقل لكى يبعد الشبهة عنه ولكن الأم توجهت إلى مركز الشرطة بأبنوب وأتهمت زوجها «هـ.ح.ع»، (30 سنة) فلاح، بقتل طفلته «حنان» بخنقها.

وعلى الفور أمر اللواء منتصر عويضة مدير المباحث الجنائية باسيوط بتشكيل فريق بحث برئاسة المقدم عبد المجيد مختار رئيس مباحث البدارى ومعاونيه الرائد محمود مرسى والنقيب حسين عبد الحكيم لكشف ملابسات الواقعة وسرعة ضبط المتهم الهارب.

وبالفعل تمت معاينة الجثة ونقلها للتحفظ عليها بمشرحة مستشفى أبنوب المركزى تحت تصرف النيابة التى أمرت بعرضها على الطب الشرعى، وكانت المفاجأة فى تأكيد الطب الشرعى لوفاة الرضيعة بأسفكسيا الخنق وتعرضها لكتم أنفاسها حتى وفاتها وهنا تأكدت شكوك فريق البحث، وتم على الفور إعداد عدة أكمنة امر بها اللواء عمر عبد العال مساعد وزير الداخلية لوسط الصعيد حيث تم ضبط المتهم وأخطرت النيابة التى باشرت التحقيق بإشراف المستشار أشرف مرسى مدير نيابة أبنوب الذى صرح بدفن جثة الطفلة وحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث:
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق