رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حلاق «الإسفنكس»

بريد;

إنه من المؤسفِ أن طرق «الحوار»ِ لم تتقدم، بل ربما تكونُ خلالُ السنواتَ العشرَ الأخيرةَ قد تراجعت لدرجـةٍ أسوأِ من البعدِ عن الموضوعيةِ، ففى سنة 1923 كَتَبَ الدكتور طه حسين من باريس مقارنا بين المستوى الثقافىِِّ الفرنسيِّ العام ونظيرِه المصريِّ، وقصَّ علينا الدكتور طه حسين أنه توجه إلى الحلاَّق «حلاَّق الإسفنكس».. يقولُ الدكتور طه حسين: (تحدَّثَ إليَّ حلاَّق «الإسفنكس» فى سياسةِ فرنسا من جميعِ وجوهِها: مع ألمانيا ومع إنجلترا، فى سوريا وفى الجزائر، وقارنَ لى حلاَّقُ «الإسفنكس» بين المذهبين الإنجليزيِّ والفرنسيِّ فى الاستعمارِ، وألمَّ لى حلاَّق «الإسفنكس» بطرقٍ من سياسةِ الأحزابِ البرلمانيةِ فى بلدِه، وكان حلاَّقُ «الإسفنكس» اشتراكياً من الوجهةِ النظريةِ، ولكنه يائسٌ من مذهبِه الاشتراكيِّ، فهو كغيرِه من الناسِ فى الحياةِ العمليةِ، وأؤكدُ لك بأنى وجدتُ لذةً جديدةً عظيمةً فى الاستماعِ إلى حلاَّقِ «الإسفنكس»، وذكرتُ أول خادمةِ فرنسيةِ لى لقيتُها فى مرسيليا سنة 1914 فتحدثت إليَّ بما يشبهُ هذا الحديثَ، وتمنيتُ لو كنّا جميعاً فى مصرَ كحلاَّقِ «الإسفنكس»، وأحسبُ أنَّا سنقطعُ زمناً طويلاً جداً قبل أن تصلَ كثرُتنا المطلقةُ من التعليمِ والتهذيبِ إلى حيث وصلَ حلاَّقُ «الإسفنكس»).. انتهت كلماتُ الدكتور طه حسين. 

د. محمد ابراهيم بسيونى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    Dr. Gehan Wahid
    2018/07/18 08:17
    0-
    2+

    ن من يجرح الآخرين عليه أن يقبل أن يجرحه الآخرون
    أن من يجرح الآخرين عليه أن يقبل أن يجرحه الآخرون. إنه من المؤسفِ أن طرائقَنا في الحوارِ وكثرةِ هبوطِ الحوارِ لمستوى بالغِ الإنخفاضِ بل وأحياناً مسف لم تتقدم بل ربما تكونُ خلالُ السنواتَ العشرَ الأخيرةَ قد تراجعت لدرجـةٍ أسوأِ من البعدِ عن الموضوعيةِ
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق