رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الأكياس الورقية

يحتاج البلاستيك إلي مائة عام للتحلل، وفي بعض التقديرات وصل الرقم لألف عام، فهو كارثة بيئية بمعني الكلمة، فلقد دمر الشواطئ علي مستوي العالم، وليت أصحاب المحلات وبائعي الخضار والفاكهة والتجار يستبدلون الأكياس الورقية بالأكياس الپلاستيك المضرة جدا بالبيئة.. انشروا وشجعوا الفكرة، ولديكم السودان الذي أصدر قانونا بمنع إنتاج الأكياس البلاستيك بدءا من العام المقبل، ومنع المحلات من تقديمها للزبون مجانا، وهناك ورش في الحسين تصنع أكياسا للتغليف من ورق «الكرافت» والكيلو منها بـ 20 جنيها.

د. محمد ابراهيم بسيونى

عميد طب المنيا السابق

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 5
    د. ياسر مدين البسيوني
    2018/03/20 12:33
    0-
    2+

    تم المنع في انجلترا
    هذا موضوع كارثي بكل ما تعنيه الكلمة وبالذات في مصر ..في الخارج رهن العبوه البلاستيك مدفوع مع ثمن الزجاجه كما كان يحدث زمان مع الزجاج كذلك مع البلاستيك الآن وفي طريقهم الي تعميم ذلك علي العبوات الصغيرة كذلك عدم إعطاء المشتري كيس ببلاش تجد الآن كل الناس تحمل أكياس يعاد استخدامها مره اخري أما في مصر فهي ملقاة في كل مكان وبالذات هذه الأكياس السوداء والتي يقال أنها من أخطر الأشياء علي الإنسان ياريت يكون فيه قانون ينظم الموضوع ده
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    مهندس حسن شميس الريس
    2018/03/20 08:20
    1-
    3+

    ليست مشكلة
    يهتم الزبالين والنباشين بفرز أكياس الزبالة البلاستيك وأخذها ليبيعوها بالكيلو والأكياس ليست هى المشكلة الرئيسية ولكن زجاجات البلاستيك كثيرة جدا ويفرزها النباشين لبيعها لمصانع تدوير البلاستيك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    ^^HR
    2018/03/20 07:54
    0-
    3+

    هكذا تسير بعض المتغيرات...حين يظن أن هذا أشيك وأجمل
    الاكياس الورقية كانت مستخدمة قديما إلا أن عوامل التقدم اعتبرتها موروثات ودقة قديمة فظهر البلاستيك برقته وشياكته،،تماما كما حدث فى اوانى الطهى حيث كانت تستخدم الاوانى الفخارية ثم تحولت الى النحاسية التى ظهرت مخاطرها فتحول الامر الى الالومنيوم وظهرت مخاطره ايضا....حاليا تتم المناداة بالعودة الى الورق والفخار
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    امين المصرى
    2018/03/20 00:25
    0-
    3+

    ليت الزمن الجميل يعود
    انا من جيل الزمن الجميل كنا نستعمل الشنط الورقية كانت الشنطة بتعريفة يعنى بخمس مليمات وكنا نشترى كا حوائجنا فيها ونعود الى منازلنا وممكن استعمالها مرة اخرى دون تلوث او اى شىء يذكر اما الان فحدث ولاحرج .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    محمد ادريس
    2018/03/20 00:15
    1-
    3+

    اكياس من القماش افضل!!
    اكياس من القماش افضل وانظف واطول عمرا وامتن بالاضافة الى ذلك ... على ان تكون شكلها جيد ومن خامة متينة للتتحمل ثقل البضائع ( اقمشة الخيام ) وغيرها من الاقمشة المتينة وهى مورد رزق لصانعى تلك الاقمشة وصانعى الحقائب والمطابع التى تقوم بطبع لوجو المحال التجارية ونضرب عدة عصافير واهداف بحجر واحد ... ويسهل غسلها واعادة استخدامها مدد طويلة واكثر صحية على الانسان وعلى البيئة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • ^^HR
      2018/03/20 09:30
      0-
      0+

      عفوا أ.ادريس: إقتراحك جيد إن كان الشراء سيقتصر على سلعة واحدة
      ولكن مالعمل إن كنت ستشترى خضروات وفاكهة وسلع متنوعة،،هل ستخلط البرتقال مع البامية أم الارز مع السكر أم ستعود لأكياس البلاستيك لفصل كل صنف عن الآخر لتصبح شنطة القماش مجرد قشرة خارجية؟!....الورق لكل سلعة على حدة هو المطلوب