رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لحظة تأمل
ما لا يعرفه الكثيرون عن إبراهيم نافع

وجدت لزاما علىّ أن أتناول جانبا لا يعرفه الكثيرون عن الأستاذ الكبير الراحل إبراهيم نافع.. ألا وهو الجانب الإنسانى، فلقد عرفته عن قرب من خلال عملى مساعدا لرئيس التحرير بالدسك المركزى، وذات يوم كنت مسئولا عن السهرة، واقتضت الضرورة أن أجرى تغييرا شاملا للصفحة الأولى، ففوجئت به يطلب منى الحضور إلى مكتبه، ومعى بروفة بالتغيير، فذهبت بها إليه، فقرأها كاملة، ثم قال لى: «عظيم.. روح كمّل شغلك»، وكان يعلم أننى أساعد أستاذى الراحل عبد الوهاب مطاوع فى «بريد الأهرام»، ومرت الأيام، ولقى مطاوع وجه ربه، فاستدعانى نافع، وفى حضور الأستاذ سامى متولى مدير التحرير، أصدر قرارا بأن أتولى الإشراف على «بريد الأهرام» إلى جانب عملى قائلا: «ثقتى فيك كبيرة»، وتسلمت المهمة، وفتحت الخزينة الخاصة بالأستاذ عبد الوهاب، فوجدت بها مبلغا كبيرا من المال فى مظروف مكتوب عليه «خاص بالأستاذ ابراهيم نافع»، وعندما أبلغته بذلك، تغير وجهه، وقال لى: «اصرف هذا المبلغ فورا للمحتاجين، ولا تذكر اسمى»، فكونت لجنة من البريد ووزعت المبلغ وفق كشف بالأسماء والمستندات الطبية والاجتماعية، وأصررت على إعطائه لمديرة مكتبه مها النحاس، وبعدها بأيام بعث لى بمبلغ مماثل، وتوالى إعطاؤه هذا المبلغ لى فى شهر رمضان لتوزيعه على المحتاجين، وحتى بعد خروجه إلى المعاش لم يتوقف عن صنيعه هذا، وكان يساعد جهات خيرية كثيرة، إلى جانب إسهاماته فى علاج زملاء من صحف أخرى، وقد أعطانى مبلغا لإجراء جراحة لأحدهم، وقال لزميلى أحمد موسى الذى عرض عليه الموضوع: «خذ المبلغ المطلوب من أحمد البرى» لكى لا يعرف أحد بذلك.. رحم الله فارس الصحافة الإنسان إبراهيم نافع.

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات ◀ أحمد البرى

رابط دائم: