رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ميشيل باخوم .. صنايعى كوبرى أكتوبر و استاد القاهرة «1»

عمر طاهر
أزور عمتى فى شارع يحمل اسما موسيقيا جذابا، «ميشيل باخوم»، سنوات وأنا أحاول ان أخمن هوية هذا الرجل، مر وقت طويل قبل أن أعرف أنه معمارى، قدم للبلد وسكانه ما هو أكبر من مجرد منشآت، قدم تاريخا اجتماعيا، قصص الوداع و العودة إلى الوطن فى المطار القديم،

حفلات الزفاف و ثنائيات الغرام و جلسات الونس و الصيد و التأمل و التخفف من الأحزان و البحث عن أفكار للحياة فوق كوبرى أكتوبر، لحظات الفرح و الإثارة و الدراما و صناعة الامجاد و زلزلة الغناء الجماعى للنشيد الوطنى فى استاد القاهرة.

هل كان يعرف أنه سيصبح شريكا فى لحظات شكلت تاريخ حياة سكان هذا البلد قبل أن يرحل عنه إلى أمريكا لنيل الدكتوراة الثانية؟، ربما، فقد سافر بعد ان اتخذ قرارين، الأول أنه سيعود إلى مصر و الثانى انه لن يتزوج أمريكية قد تعوقه عن تنفيذ هذا القرار، حتى عندما عرضت جامعة «إلينوى» أن تسدد لمصر تكلفة البعثة على أن يظل فى أمريكا و ينضم لهيئة التدريس فى إلينوى كان رفضه قاطعا، و لم يغره ثناء عميد الجامعة الذى قال «لم يزرنا منذ 22 عاما طالب بهذة العقلية»، و لم يكن هذا غريبا على باخوم أول القطر المصرى فى الثانوية العامة 1931، و الحاصل على دكتوراة جامعة فؤاد عام 45 قبل أن يحصل على واحدة أخرى من أمريكا منتصف الأربعينيات.

عاد باخوم من أمريكا منتصف عام 1949 و أستأجر غرفة فى شقة بشامبليون، أسس فيها شركته مع المهندس «أحمد محرم»، و بالوقت أصبحت هذة «الشركة الغرفة» طابقا كاملا يضم أربعة شقق، تخصص باخوم فى « الخرسانة»، وكان يتتبع علومها و كل جديد فيها بشغف فى المزيد من التعلم جعله يسافر من جديد للدراسة فى جامعة كولومبيا ثم العمل فى إحدى الشركات الكبيرة فى نيويورك، ثم التقط خيط «الخرسانة سابقة الإجهاد» وأدخلها إلى مصر، كانت معجزة معمارية لأنها تقلل تكاليف البناء و تسمح بمرونة كبيرة فى الأفكار، و كان تطبيقها الأساسى فى ألمانيا بعد الحرب حيث كان الحديد نادرا و التمويل ضعيفا، فزار مؤتمرات كثيرة هناك كان يرجع بعدها يقضى الوقت فى البحث و عمل التجارب فى معمل الخرسانة بمعمل القاهرة الذى كان يرأس حتى نهاية الخمسينيات و الذى تتوسط جدرانه صورة كبيرة لباخوم حتى اليوم.

فى هذا الوقت كانت بعض الشركات الألمانية قد أنشئت ثلاثة كبارى مهمة على النيل فى إدفو و قنا و أعلى فرع رشيد فى مديرية التحرير، طُلب منه د.مصطفى خليل الذى كان وزيرا للمواصلات وقتها و كان زميل لباخوم و يعرف حجم قدراته أن يراجع هذة الكبارى قبل استلامها، فاتسعت مساحة الخبرة العملية، ثم ساءت علاقة مصر بألمانيا قبل تنفيذ كوبرى الجيزة، فتم الإتفاق مع شركة من تشيكوسلوفاكيا على أن يكون العمل بشراكة مع مكتب باخوم، وأشترك فى التصميم و التنفيذ، فخرج باخوم من ملاعب الأبحاث و النظريات إلى أرض الواقع و تزامن هذا مع خطة تعمير القاهرة التى كان يقودها محافظ العاصمة وقتها عبد اللطيف البغدادى و كان باخوم شريكا فيها بتشييد كل كبارى الكورنيش من وسط المدينة إلى حلون، ثم بدأ التفكير فى كوبرى رمسيس كمشروع قومى، أثناء التجهيز تحقق انتصار مصر فى الحرب فتحول اسم المشروع إلى كوبرى السادس من أكتوبر، كانت مصر تحتفل بعبور قناة السويس بينما ميشيل باخوم يقف بين العمال و الخرسانة يفكر فى الطريقة التى سوف يعبر بها نهر النيل.

(الحلقة الثانية .. الأسبوع القادم)

...........................................................

مصادر: حوار شخصى مع د.مراد ميشيل باخوم .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق