رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خطاب تدخل معركة الإعادة علي قيادة اليونسكو

كتبت ــ غادة الشرقاوى ــ باريس ــ نجاة عبد النعيم:
تخوض السفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر لمنصب مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو جولة ثانية بعد أن أعلنت مصادر بالمنظمة أنه لم يتمكن أحد من المرشحين من حسم الانتخابات لمصلحته من الجولة الأولي‏,‏ حيث لم يحصل أحد المرشحين علي الأغلبية المطلقة من الأصوات‏.‏

وصرحت مصادر بـ اليونسكو بأن خطاب حصلت علي11 صوتا, كما حصلت الفرنسية أودريه أزولاي علي13 صوتا, مشيرة إلي أن القطري حمد بن عبدالعزيز الكواري حصل علي19 صوتا, كما نالت فيرا خوري لاكويه من لبنان6 أصوات.

وأضافت المصادر أن كيان تانج من الصين حصل علي5 أصوات, كما نال كل من الأذربيجاني فولاد بلبل أوجلو والفيتنامي فام سان شاو علي صوتين لكل منهما.
وتستمر الانتخابات اليوم بجولة ثانية ومن الممكن أن تستمر حتي الجولة الرابعة, ويفوز بمنصب المدير العام الذي يحصل علي أغلبية مطلقة(30 صوتا), وإذا تعذر ذلك, فتعقد جولة خامسة وأخيرة بدون شرط الأغلبية المطلقة هذه المرة.

وجاء ذلك في الوقت الذي شارك وزيرا الخارجية سامح شكري والتعليم العالي خالد عبد الغفار شخصيا في اجتماع الكتلة الإفريقية بالمنظمة ضمن آخر مراحل الحملة المصرية لحشد الأصوات اللازمة دعما للمرشحة المصرية.

وأضاف أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن شكري عبر عن تقديره للدور الذي يقوم به المسئولون الأفارقة والمندوبون الدائمون في حشد التأييد اللازم لخطاب, منوها إلي أهمية هذه الاجتماعات التنسيقية في زيادة فرص المرشحة المصرية لنيل المنصب.

وأضاف أن الاجتماع أكد أهمية متابعة تطورات العملية الانتخابية عن كثب خلال جولاتها المتلاحقة والتي من المتوقع أن تستمر لعدة أيام في ظل احتدام المنافسة, الأمر الذي يتطلب الاستمرار في التواصل والتنسيق المكثف لدعم خطاب.

ويخوض منافسة اليونيسكو مرشحو سبع دول هي الصين وفرنسا وفيتنام وأذربيجان إلي جانب مرشحي ثلاث دول عربية هي مصر ولبنان وقطر.

إلا أن استمرار التنافس العربي- العربي ممثلا في شخص المرشحة المصرية مشيرة خطاب واللبنانية فيرا خوري يعكس إضرارا بالفرصة العربية وهو ما حذرت منه خطاب مع اقتراب عملية التصويت, خاصة وأن كتلة الدول العربية داخل اليونيسكو تدفع بأحقيتها في تولي إدارة المنظمة الدولية خلال الدورة المقبلة.

ويقف هذا التوجه وراء الاحتجاجات العربية علي ترشيح اللحظة الأخيرة من جانب فرنسا, والتي دفعت بوزيرة ثقافتها أودري أزولاي.

ولا يزال الترشيح الصيني لشغل المنصب يثير انتقادات واسعة سواء بين الدول المنافسة أو خارجها وتحديدا في أوساط العواصم الغربية التي تخشي هيمنة الصين علي المنظمة ذات التأثير علي الواقع الثقافة والإعلام الدولي.

ولم تتراجع هذه الانتقادات للترشيحات الفرنسية والصينية, حتي مع تأكيد سلطات باريس وبكين حاجة اليونيسكو إلي قيادة قوية تدعمها إحدي القوي العظمي دوليا.

ويواجه المدير الجديد الذي يخلف البلغارية إيرينا بوكوفا بعد ثماني سنوات من توليها المنصب عددا من الأزمات التي تهدد أساس وجود اليونيسكو, وفي مقدمتها تراجع الدعم المالي, خاصة عقب قرار الولايات المتحدة عام1102 بوقف إسهاماتها لدعم ميزانية المنظمة, احتجاجا علي قرار المنظمة بمنح عضوية كاملة لدولة فلسطين, وأدي القرار الأمريكي إلي وقف عدد من برامجها وتعليق أي تعينات جديدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 6
    ابو الحسن
    2017/10/10 09:30
    0-
    3+

    احتياجات المنظمة هي الموجه الرئيسي
    ان المنظمة تعاني مشكلة في التمويل، وبدون توافر التويل الكافي يصعب عليها تحقيق اهدافها، لذلك المرشح الذي قدم ضمن برنامجه ، حل لهذه المعضلة بشكل مقنع للمنظمة ، سوف ينال الحظ الاوفر ، بغض النظر عن الارث الحضاري. والكثافة السكانية للدولة .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2017/10/10 09:01
    1-
    10+

    الصين التى يعادل سكانها ١٠ آلاف مرة سكان الدويلة يحصل على ٥ أصوات ،أليس ذلك مثيرا للريبة
    مرشح دويلة الرشى وتمويل الإرهاب والفساد يحصل على أعلى التصويتات مجهول كدويلته يحصل على١٩ صوت ،والصين التى يعادل سكانها ١٠ آلاف مرة سكان الدويلة يحصل على ٥ أصوات ،أليس ذلك مثيرا للريبة المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    كمال العربى
    2017/10/10 08:52
    0-
    4+

    اين توحد العرب
    مع استبعاد قطر لجنوحها إلى الإنحراف تقويضا للقوميه العربيه حتى لو تحالفت مع الشيطان......كنا نأميل فى تفعيل الوحده العربيه باالإتفاق الودى هل تتصدر مصر أم يترك ذلك للبنان ....إلا ان المشهد صادم رشحت لبنان ممثلا لها بعد ترشيح مصر خرقا وإنتهاكا لعلاقة الجوار ووشائج الود وصلات العزه العربيه .......نزول لبنان الحلبه تفتت اصوات أ مشيره فى مهزله عربيه ....شيئ مؤسف
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2017/10/10 06:36
    1-
    9+

    هارد لك للجولة الاولى....رب ضارة نافعة
    ماحدث يفضح ويكشف التآمر ولعبة الرشاوى والاموال بحصول الدويلة التى ترعى وتمول وتأوى الارهاب على اعلى الاصوات
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    ابو العز
    2017/10/10 06:27
    0-
    2+

    حتى ولو كان الخطر على الباب ؟!
    إن التفرق داء معضل أبدا ***في العرب أعيا على الدهر المداوينا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2017/10/10 05:47
    1-
    5+

    هارد لك للجولة الاولى
    رب ضارة نافعة.... فما حدث من حصول مرشح الدولة التى تدعم وتأوى وتمول الارهاب على اعلى الاصوات يفضح ويكشف التآمر ولعبة الرشاوى والاموال
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق