رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

السفير عزت سعد: إسرائيل تلعب دورا غير مباشر فى صراع المياه بين دول حوض النيل

كتبت ـ إيمان أبو العطا
السفير عزت سعد
أكد السفيرعزت سعد مدير المجلس المصرى للشئون الخارجية أهمية الدور الذى تقوم به مصر فى أفريقيا حاليا مشيرا إلى أن هذا الدور لم يكن جديدا على مصر فهو يأتى استكمالًا لما بدأته مصرمن جهود حثيثة لتعزيز وجودها فى جوارها الإفريقى الفناء الخلفى للأمن القومى المصري..

وأشار الى أنه فى إطار مسارات الحركة النشطة التي تقوم بها القيادة المصرية، جاءت الجولة الإفريقية للرئيس عبدالفتاح السيسى والتى شملت أربع محطات هى رواندا، الجابون، تشاد، تنزانيا، لتعكس بدورها الرغبة فى ترسيخ مبدأ الاستدامة والاستمرارية فى سياسة ونهج التعاون الذى سلكته مصر مع العديد من الدول الإفريقية منذ أربع سنوات، وهو ما يعكس مقاربة متكاملة للتحرك المصري فى المنطقة الأكثر أهمية بالنسبة لأمنها المائي والقومي.

واكد أن هذه الجولة كان لها العديد من الدلالات السياسية والاقتصادية، فمن ناحية التوقيت تأتى بهدف العمل على تعزيز الوجود المصرى ضمن معادلات إعادة رسم خريطة توازنات القوي، التى يقوم بها العديد من الأطراف الإقليمية والدولية، وفى مقدمتها تركيا وإيران وإسرائيل.

وقد باتت هذه الأخيرة تقتطع من أرضيات الوجود العربي والمصرى من خلال تحركها النشط وطرح نفسها كنموذج تنموى واعد، وهو الأمر الذى يتلاقى مع حاجة الكثير من الدول الإفريقية للتنمية لتحسين الأوضاع المعيشية الصعبة لشُعوبها. وفى هذا الصدد تُسّخر إسرائيل كل أدواتها من أجل تعزيز دورها ووجودها فى الجوار الإفريقي .

واوضح السفير عزت سعد أن المتابع للشأن الإفريقي يري أن إسرائيل تلعب دورًا غير مباشر فى صراع المياه بين دول حوض النيل استنادًا لنفوذها الكبير في هذه الدول ، سواء من خلال إيفاد خُبرائها فى مجالات الزراعة والرى إلى تلك الدول أو توقعيها إتفاقيات تعاون معها فى مجالات المياه والزراعة والأمن.

واشار لقد تابعنا كيف أتت سياسة إسرائيل بثمارها عندما استضافت قمة الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، بنيامين نيتانياهو، كضيف شرف للقمة ، وذلك ضمن سياسة حثيثة لإقامة منتدى إسرائيلى إفريقى للتعاون، على غرار منتدى التعاون الإفريقى الصيني، والإفريقى الهندي.

وبالتالى تجيء هذه الجولة، ومن قبلها عدد من الجولات، فى إطار ما يمكن تسميته «استراتيجية التحرك الوقائي» من أجل ضمان الحضور المصري ضمن كل المعادلات التى تحاول الأطراف الإقليمية على غرار إسرائيل وتركيا بلورتها على النحو الذى يستبعد مصر ومصالحها منها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق