رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تحديد مفجر كنيسة مار جرجس بطنطا وضبط 3 متهمين بقنا

كتب ــ محمد شومان وقنا من اسامة الهوارى
الانتحارى
تمكنت الاجهزة الامنية من تحديد الانتحارى مفجر كنيسة مارجرجس بطنطا. واعلنت وزارة الداخلية في بيان لها انه في إطار جهود الوزارة بإستكمال التحريات وجمع المعلومات وإستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة وفحص مقاطع الفيديو المصورة وتتبع خطوط سير العنصر الإنتحاري مرتكب حادث تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا بمحافظة الغربية وبإستخلاص الإشتباهات وتأكيدها وبإجراء مضاهاة للبصمة الوراثية لأهلية أحد العناصر الهاربة مع أشلاء الإنتحاري التي عثر عليها بمسرح الحادث .. أمكن تحديد منفذ الحادث والذي تبين أنه الهارب ممدوح أمين محمد بغدادي (مواليد 25/6/1977 بقنا ويقيم نجع الحجيري/الظافرية مركز قفط ـ حاصل علي ليسانس آداب).

كما نجح جهاز الأمن الوطنى فى إلقاء القبض على ثلاثة متهمين من الهاربين فى خلية تفجير كنيستى طنطا والإسكندرية وذلك بعد ساعات فقط من كشف هويتهم

وتم ترحيلهم الى القاهرة لإجراء سلسلة من التحقيقات معهم فى الوقت الذى كثف جهاز الأمن بمحافظة قنا من ملاحقته لباقى أعضاء الخلية الهاربين والبالغ عددهم ١2 متهما.

وكشفت مصادر ان وزارة الداخلية قبل إعلانها اسم انتحارى الاسكندرية قامت بأخذ عينات حامض ( الدى ان ايه) من أفراد أسرته وتطابقت مع عينة شقيقه الذى ظهر فى وسائل الاعلام ويعيش معه بمحافظة السويس الا انها لم تكتف بذلك وقامت بأخذ عينات من والدته وتطابقت هى الآخري

كما كشفت تحقيقات الامن الوطنى عن أن العناصر المتورطة فى إرتكاب حادثى تفجير كنيستى المرقسية بالإسكندرية ومارجرجس بالغربية والذين يتم البحث عنهم من قبل وزارة الداخلية كانوا وراء استهداف واغتيال عدد من ضباط الشرطة وانهم خلايا عنقودية تعتنق الأفكار التكفيرية الإرهابية وقاموا بالتدريب على عمليات التفجير منذ عام لتنفيذ العديد من الجرائم الارهابية ضد قوات الشرطة ودور العبادة المسيحية وان الإنتحاريين تم اعدادهم منذ اكثر من ٦ أشهر لتنفيذ هذه الجرائم بعد عزلهم فى الصحراء وان اعضاءها اطباء وطلاب جامعة ومعظمهم من قرية الاشراف البحرية بمحافظة قنا بينما يقيم باقى الافراد فى منطقة الزيتون بالقاهرة.

واضافت التحريات ان المتهم الاول فى تجنيد افراد الخلايا الارهابية هو عمرو سعد إبراهيم وهو المسئول عن اعداد الإنتحاريين لتنفيذ العمليات الارهابية وهو حاصل على دبلوم فنى صناعى وانه خلال عامين درب العديد من الشباب على العمليات الانتحارية وكيفية تصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة التى يتم استخدامها وامر اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية بسرعة ضبط المتهمين بتنفيذ حادثى تفجير الكنيستين المرقسية بالإسكندرية ومارجرجس بالغربية ونجح فريق البحث باشراف اللواء محمود شعراوى مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن الوطنى واللواء جمال عبدالبارى مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن العام قبل مرور ٣ أيام على الحادث من تحديد منفذ حادث الكنيسة المرقسية بالإسكندرية وهو محمود حسن مبارك عبدالله ٣١ سنة وهو عامل بإحدى شركات البترول وتبين من تحقيقات قطاع الامن الوطنى انه مطلوب ضبطه وإحضاره لاشتراكه مع اخرين فى تنفيذ جرائم ارهابية بمحافظتى اسيوط والوادى الجديد.

وكانت وزارة الداخلية قد اعلنت عن مكافأة مالية قدرها 500 ألف جنيه لمن يتقدم بمعلومات تساعد أجهزة الأمن فى ضبط المتهمين الهاربين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق